الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



يوسف بلحاج (رئيس جمعية أوتيك لكرة القدم المصغرة):

نتائجنا فاقت التوقعات رغم الصعوبات



رغم عدم احرازها على البطولة والكأس فإن جمعية أوتيك لكرة القدم المصغرة كانت في الموسم الماضي من افضل الجمعيات فنيا واخلاقيا. لقد شرعت الجمعية في الاستعداد للموسم الماضي قبل بدايته باسبوع ورغم ذلك فانها حققت نتائج مرضية مكّنتها من تصدر طليعة مجموعتها لمدة معتبرة من المرحلة الاولى فترشحت الى مرحلة «البلاي اوف» وفضلا عن ذلك فإنها شدت الانتباه بحسن قبولها للضيوف الذين اشادوا بالمعاملة الطيبة التي وجدوها من طرف جماهير الفريق ومن مسؤوليه يتقدمهم رئيس النادي يوسف بلحاج الذي كشف لنا عن اسرار بروز فريقه بصفة تدعو الى الاعجاب .

ما هو تقييمك لموسم فريقك?

رغم اننا شرعنا في الاستعداد للموسم بصفة متأخرة جدا فإن الفريق فضلا عن تحقيقه الهدف المرسوم الا وهو ضمان البقاء في الرابطة الاولى فان نتائجه كانت جيدة وفاقت التوقعات حيث حافظ على طليعة مجموعته الاولى حتى الجولتين الاخيرتين من المرحلة الاولى رغم قيمة الفرق الموجودة في هذه المجموعة على غرار جمعية ترنجة وراد وولف ومواني حلق الوادي .وقد ترشح الفريق الى مرحلة اللعب من اجل التتويج وخسر ضد جمعية المسعدين رغم المردود الجيد الذي قدمه.

لماذا التأخير في الاعداد للموسم?

يعود ذلك الى التأخير في عقد الجلسة العامة الانتخابية التي سبقتها اجواء حماسية اتسمت بالتنافس الشديد حول الانتماء الى دفة تسيير اول مولود رياضي في الجهة .ويكفي ان اشير الى ان عدد الناخبين فاق الـ500 شخص لانتخاب احدى القائمتين وقد فازت قائمتي بفارق 15 صوتا ولم تلغ سوى ورقة وحيدة .

كيف كانت البداية?

طبيعي جدا ان يجد الفريق صعوبة في بداية السباق لعدم جاهزية اللاعبين بسبب التأخير في الاستعدادات للموسم لكن بعد جولتين تحسنت الامور وحقق الفريق فوزا مهما على ضيفه فريق مواني حلق الوادي وقد حفّز ذلك الفوز الجماهير المحلية على متابعة مسيرة الفريق وحضور المقابلات بأعداد غفيرة من ضمنها عائلات كثيرة ثم تواصل الاهتمام بالفريق الذي اصبح يستقطب الشبان لمواكبة المباريات عوضا عن التواجد بالمقاهي.

اضافة الى الحضور الجماهيري، هل حظي الفريق بدعم من السلط المحلية والجهوية?

لقد مكّنتنا سلطة الاشراف والبلدية والولاية من منح متواضعة نسبيا مقارنة بالمصاريف العامة التي بلغت 43 الف دينار وقد وفرنا جلها بفضل علاقتنا الخاصة ببعض المؤسسات التي لم تبخل علينا خاصة عندما تألق الفريق وحقق نتائج شدت الاهتمام. وقد تم تخصيص قسط هام من المصاريف لاكتراء ملعب نتدرب فيه ونستقبل ضيوفنا وفي هذا السياق سيتم تمكيننا من ملعب خاص ينتظر ان يكون جاهزا في نهاية الموسم المقبل .هذا اضافة الى المنح التشجيعية التي تم رصدها للاعبين من اجل دفعهم الى مزيد البذل والعطاء فكانوا في المستوى .

في العموم، ماذا استخلصتم من الموسم المنقضي?

بفضل نتائجنا وحسن علاقتنا مع بعض المؤسسات توصلنا الى الرفع من الميزانية الى 43 الف دينار بعد ان كانت في الموسم الذي سبقه 25 الف دينار كما اننا حظينا باهتمام السلط التي ستمكننا من ملعب خاص. وفنيا بعثنا اكاديمية لاحتضان شبان المنطقة وتكوينهم رياضيا وتربويا حتى ندعم الرصيد البشري للفريق من ابناء الجهة .فمنطقنا صغيرة وليس لها مخزون بشري يثري الفريق فاضطررنا الى الاعتماد على لاعبين من مناطق مجاورة فلنا لاعبون من تونس العاصمة يتنقلون يوميا ذهابا وايابا على حساب الجمعية .

ما هو حكمك على البطولة ككل في الموسم الماضي?

لكن كانت مقلقة واثرت سلبا على المستوى الفني بسبب اضطراب الرزنامة وقد طال السباق اكثر من اللزوم فتراجع الاداء وبالتالي تدنى المستوى بعد توقف النشاط خلال شهر رمضان ويبدو ان الجامعة قد تفطنت الى ذلك وقررت ان تنطلق البطولة يوم 14 اكتوبر المقبل وتتواصل بصفة منتظمة. فنيا لقد كانت المرحلة الاولى من البطولة جيدة واتسمت عدة مقابلات بمستوى فني رائع نال الاستحسان وتألق عديد اللاعبين على غرار عدي بلحاج الذي عاد الى كرة القدم بـ11 لاعبا .اما في المرحلة الثانية من البطولة فقد تدهور المستوى الفني نتيجة العوامل التي ذكرتها .وما اتمناه هو ان تكون رزنامة الموسم المقبل مضبوطة ومحترمة وان تجد الجمعيات اكثر دعما من سلطة الاشراف والسلط المحلية والجهوية لتواصل انشطتها في ظروف ملائمة ومريحة نظرا لما تقوم به من دور فعال على مستوى احتضان الشباب وتكوينه رياضيا واجتماعيا .فلا اخفي سرا عندما اقول ان كرة القدم المصغرة في بلادنا تطورت بصفة كبيرة وانتشرت في ربوع البلاد واصبحت من انجع السبل لتكوين الشباب رياضيا واخلاقيا.

ماهي طموحاتكم في الموسم الجديد?

اتمنى ان اجد المعاضدة اداريا و ان ترتفع ميزانية الجمعية اعتبارا الى ان المال قوام الاعمال وان يحافظ الفريق على مركز مرموق في سباق البطولة ويستمر في احترامه لميثاق الرياضي طبقا لشعارنا الذي لن نحيد عنه ابدا وهو حرصنا الشديد على ان يبقى فريقنا صديق الجميع وان يتحلى بالروح الرياضية مهما كان الرهان ومهما كان المكان.

 


صالح قادري