الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة


الملعب التونسي
طالب القضاء بوقف الجلسة الانتخابية

ماذا يريد أحمد الصالحي.. ومن يقف وراءه!!!



سادت حالة من الترقب والحيرة صبيحة أمس في أوساط الملعب التونسي عقب الخطوة التي قام بها أحمد الصالحي بعد إسقاط قائمته من سباق الانتخابات لرئاسة النادي، فالصالحي قرر رفع الأمر إلى القضاء وتقدم بشكوى استعجالية لدى المحكمة الابتدائية من أجل وقف أشغال الجلسة الانتخابية وتأجيلها إلى موعد لاحق إلى حين النظر في مسألة قانونية مشاركته في هذه الانتخابات. هذا الأمر جعل بعض الأطراف المؤثرة في محيط فريق باردو تستنكر ما قام به الصالحي معتبرة أن هذه الخطوة المفاجئة من شأنها أن تدخل الفريق في مشاكل جانبية هو في غنى عنها، خاصة وأن عدم قبول ترشح أحمد الصالحي من قبل اللجنة المكلفة بالإشراف على الجلسة الانتخابية استند لمعطيات قانونية تثبت أن هذا الترشح لا يستجيب للشروط والقواعد المعمول بها صلب النادي، فالصالحي تقدم بترشحه بعد يومين من انتهاء الآجال القانونية، كما أن الملف الخاص بترشح قائمة أحمد الصالحي ضمّ عديد النقائص، حيث لم يتم تقديم بعض الوثائق الضرورية مثل «البطاقة عدد 3»، وتبعا لذلك تم رفض هذا الترشح استنادا للقانون الداخلي للملعب التونسي ووفقا للقوانين المنظمة للجلسات العامة الانتخابية.

غير أن الصالحي الذي ظل صامتا وبعيدا عن الأضواء طيلة الفترة الماضية أصر على يكون مرة أخرى «بطل» الجلسة الانتخابية للملعب التونسي، فالعديد من أحباء النادي مازالوا يتذكرون ما حصل ذات مرة عندما أصر الصالحي على المشاركة ذات انتخابات لكنه في نهاية المطاف خرج من الباب الصغير بعد أن فاز كمال السنوسي، وتكرر الأمر ذاته في الجلسة الانتخابية التي تم خلالها اختيار غازي بن تونس رئيسا جديدا للنادي، ففي تلك الفترة ظهر الصالحي في آخر لحظة وهو ما تسبب في إحداث بعض الاضطراب على مستوى التحضيرات الخاصة بالجلسة الانتخابية.

كل هذه المعطيات دفعت بعض أنصار النادي إلى التساؤل عن سرّ هذه التصرفات غير المفهومة من الصالحي، فما ضره لو أودع ملف ترشحه في الآجال القانونية وقدم كل الوثائق المطلوبة؟ ولماذا لا يمتثل لقرار اللجنة المكلفة بالإشراف على الجلسة العامة؟؟

بعض الأطراف فسّرت تصرفات الصالحي المتكررة بأنها من «صنع أياد خفية» لا تريد الخير والاستقرار للملعب التونسي وتسعى دائما لإعادة الفريق الى الوراء.

عموما من المفترض أن الجلسة العامة الانتخابية أقيمت في موعدها المحدد عشية أمس، ومن المفترض أيضا أن يواصل جلال بن عيسى رئاسة الملعب التونسي لفترة نيابية جديدة.

الشيخاوي مع المجموعة

مباشرة بعد توقيعه لفائدة الفريق شرع صانع الألعاب القادم من نادي بورتو هيكل الشيخاوي في التدرب مع المجموعة منذ عشية الخميس، ومن المبرمج أن يقع تنظيم حفل لتقديم كافة المنتدبين خلال الميركاتو، علما وأن فرضية التعاقد مع مدافع محوري تونسي خلال الأيام القليلة القادمة قائمة.

نحو برمجة لقاء ودي

من غير المستبعد أن يجري الملعب التونسي مباراة ودية منتصف الأسبوع القادم، فبحكم تأجيل مقابلته ضد الترجي إلى موعد لاحق يسعى الإطار الفني لإيجاد منافس ودي حتى يحافظ الفريق على نسق المباريات.

وتجدر الإشارة إلى تمارين الفريق تشهد غياب بعض اللاعبين البارزين ففضلا عن الثنائي الأجنبي جونيور وبيسان وجاسر الخميري الموجود مع المنتخب الوطني الأول وحمزة الهمامي الموجود مع المنتخب الأولمبي يتواصل غياب الطرابلسي وبنينة بسبب الإصابة.

 

 


مراد البرهومي