الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



مصادر ترجية تؤكد:

حمدي المؤدب يغلّب لغة العقل ويبقي على بن يحيى... وينتقد اللاعبين



يمكن القول على الأقل ظاهريا أن الترجي الرياضي تجاوز أزمته الظرفية اثر الخروج الموجع من الكأس العربية ولملم جراحه ومعنوياته... ورياح الخريف التي هبّت على الحديقة «ب» لم تحمل في طياتها ما كان متوقعا بخصوص رحيل الممرن خالد بن يحيى... فهل حصل هذا الممرن على فرصة ثانية رغم «الصدمة العربية»؟ في الغالب كل شيء تقريبا يحتمل فرصة ثانية ما عدى الحب والثقة والصدق... فما الذي حصل وكيف جدّد حمدي المؤدب ثقته في ممرنه رغم الضغوطات والانتقادات؟؟ مصادر ترجية أكدت لـ«الصحافة اليوم» ان المؤدب غالبه الشك وأرقّه اثر الخيبة ضد الاتحاد السكندري مثلما صدمه واقع الفريق يومذاك فحاور بعض الحكماء وسأل واستشار وأدرك أن في الترجي اضاعة للوقت في بحث مشكلة خروج الفريق من «السباق العربي» أكثر من البحث عن الحلول بخصوص تراجع أداء ونتائج المجموعة وعدم قدرة عدة أسماء لامعة على استعادة توازنها ونجاعتها!!!

ذات المصادر قالت أن حمدي المؤدب لم يستسلم للضغوطات هذه المرة وقرّر الابقاء على خالد بن يحيى لأن لغة العقل والمنطق تفرض ذلك... ولأن التغيير في الظرف الراهن لن يجدي نفعا ولن يحلّ المشكلة فضلا عن عدم توفر ممرن تونسي أو أجنبي قادر على اخراج الترجي من دوامة الشك بالسرعة المطلوبة... وأضافت نفس المصادر أن المؤدب جدّد ثقته في بن يحيى ولكنه غير متأكد من جدوى هذه الخطوة وقراره صاحبه شك رهيب وخوف من المستقبل القريب... ولم ينس المؤدب أن ينتقد اللاعبين وبشدة واليوم لا جدال بأن جلّ الترجيين يعيشون فترة عصيبة.. وبداخلهم صراع بين الشك واليقين.. الشك في قدرة «الأحمر والأصفر» بقيادة بن يحيى على التدارك وعلى تحقيق الأهداف المنشودة وخاصة الفوز برابطة الأبطال.. واليقين بوجوب الإسراع بإخماد نيران الشكوك.. ولن تخمد تلك النيران إلا في حالة تجاوز النجم الساحلي والتأهل على حسابه الى نصف نهائي رابطة الأبطال.. فهل بإمكان خالد بن يحيى أن يحقق هذا الإنجاز؟ ذلك هو السؤال المحير والمؤرق في مركب حسان بلخوجة.. وهل أصاب المؤدب أم أخطأ عندما قرّر الإبقاء على مدربه؟؟ ذاك ما ستؤكده مجريات مباراتي الترجي والنجم بعد أيام قليلة..

ودّ ضدّ قربة وفرصة العمر للجريدي

يجري الترجيون اليوم مباراة ودية ضد النادي القربي في إطار إستعداداتهم للموعدين القاريين ضد النجم الساحلي.. ووفق آخر المعطيات والمستجدات فإن الإطار الفني مقبل على قرار هام وحاسم قبل الموعد القاري وذلك بمنح الفرصة كاملة للحارس رامي الجريدي الذي بمقدوره إذا استغل هذه الفرصة أن يزيح زميله بن شريفية الذي طالته الانتقادات.

هل انضم الواعر الى «معسكر التلمساني»؟

استغربت عدة وجوه ترجية معروفة الانتقادات الأخيرة للفريق ولممرنه خالد بن يحيى والتي كانت بإمضاء شكري الواعر وفوجئت خاصة بحدتها وتوقيتها باعتبار ان الترجي في حاجة إلى حكمة وعقل ورصانة «كبار الحومة» وأصحاب الآراء المؤثرة ليتجاوز فترة الشك ويحتوي غضب وسخط الأحباء ويتردد في الكواليس «الترجية» أن شكري الواعر قد يكون انضم الى «المعارضة» بقيادة زياد التلمساني.. وهي معارضة غير معلنة ويتسم أصحابها بـ«ازدواجية الخطاب» مثلما يراهنون بالأساس في عملهم على «الحروب الفايسبوكية» للإطاحة بحمدي المؤدب!!

 


عبد الوهاب بن رحومة