الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



كان المرشح الوحيد

بن عيـــسى يخلف نفسه.. والتفاف غير مسبوق حول الهيئة الحالية



مثلما كان متوقعا ومنتظرا أسفرت الجلسة العامة الانتخابية للملعب التونسي التي أقيمت مساء أمس الأول عن بقاء جلال بن عيسى في منصبه رئيسا للنادي لفترة نيابية تمتد لثلاث سنوات، فبعد إسقاط قائمة أحمد الصالحي بسبب عدم استيفاء الشروط القانونية، ثم رفض الطعن الذي قدمه صبيحة يوم الانتخابات، كان بن عيسى في طريق مفتوحة كي يحافظ على منصبه وسط إجماع كلي على دعمه ومنحه الثقة مجددا، والدليل على ذلك أن أغلب المقترعين منحوا أصواتهم للرئيس الحالي ومن مجموع 176 ناخبا منح 173 منهم أصواتهم لبن عيسى، مقابل رفض منخرط وحيد التصويت لهذه القائمة في حين قدم منخرطان فقط ورقة بيضاء.

ووسط أجواء مفعمة بالتفاؤل وقع تقديم الرئيس الجديد ـ القديم الذي نجح في كسب تأييد غير مسبوق خاصة وأن كل المؤشرات التي ميزت أداء عمله طيلة مدته النيابية الأولى كانت إيجابية للغاية، فالفريق حقق خلال هذه الفترة عديد المكاسب، فمن الناحية الرياضية قاد بن عيسى إلى العودة سريعا إلى مصاف النخبة بعد عام وحيد في الرابطة الثانية، وفي الموسم الماضي أنهى الفريق البطولة في المركز التاسع وكان بالإمكان تحقيق نتيجة أفضل بكثير، وعلى المستوى الرياضي أيضا، تميزت الولاية الأولى لجلال بن عيسى بطفرة على مستوى الرصيد البشري إذ لا يكاد يمر موسم دون أن يقوم بالتعاقد مع «ترسانة» من اللاعبين، ففي موسم المراهنة على الصعود استقدم رئيس النادي ما لا يقل عن عشرة لاعبين ساعدوا الفريق على العودة، وفي بداية الموسم الماضي تم تشكيل فريق جديد بعد ضم ما يناهز 13 لاعبا على امتداد الموسم، ليتكرر الأمر ذاته في هذا الموسم.

أما ماديا، فإن وجود بن عيسى مكن الملعب التونسي من تجاوز مصاعبه المالية، ورغم ضعف الموارد إلا أن رئيس النادي دفع الكثير من ماله الخاص كي يجنب الفريق أزمات هو في غنى عنها، وهذا الاستقرار المالي ساهم كثيرا في تحسن واقع الملعب التونسي الذي يراهن كثيرا على هذا الموسم من أجل تحقيق نتائج أفضل بكثير.

وعود بالدعم

طيلة السنوات الماضية كان الفريق يعاني من الانقسامات والانشقاقات، إذ لا يكاد يمر موعد انتخابي دون حصول بعض المشاكل، لكن جلسة يوم الجمعة كانت تاريخية، فالإجماع الكبير حول قائمة بن عيسى يؤكد هذا الالتفاف حول الهيئة المنتخبة التي ستسعى لمواصلة العمل من أجل تأكيد البداية الواعدة للفريق في بداية الموسم الحالي، بيد أن الأهم من ذلك أن مختلف الأطراف الحاضرة عبّرت عن استعدادها التام لدعم هذه الهيئة ومساندتها، وفي هذا السياق اقترح البعض إحداث صندوق دعم يكون متاحا للجميع من أجل المساهمة في إنجاح مسيرة النادي وتقديم يد العون لهذه الهيئة.

استقرار

تبدو الملاحظة البارزة بخصوص فوز جلال بن عيسى في هذه الجلسة وإعادة انتخابه على رأس النادي، أنه حرص على ضمان الاستقرار والاستمرارية على مستوى الإطار المسير، فالقائمة التي قدمها حافظت على أغلب الأسماء التي كانت حاضرة، وهو ما يفسر أن الوضع لن يتغير كثيرا باستثناء تقديم وعود جديدة بالعمل الجدي والحرص على توفير موارد جديدة من أجل تكوين فريق يكون قادرا على المنافسة على الألقاب.

وفي ما يلي تركيبة الهيئة الجديدة:

جلال بن عيسى: رئيس

جلال البدوي: نائب أول للرئيس

مراد الصكلي: نائب ثاني للرئيس

المنذر عباس: نائب رئيس

أنيس الباجي: كاتب عام وناطق رسمي

مكرم الكافي: أمين مال

لسعد المغيربي: رئيس فرع كرة القدم

الزين السمراني: رئيس لجنة التنظيم

محسن الماطري: نائب رئيس مكلف بكرة اليد

الأعضاء: لطفي السليتي وسالم العياري وأحمد ريزا ومحمد الحبيب الدرويش.

 


البرهومي