الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



النجم يتعثر على ملعبه ضد بن قردان

غياب النجاعة يكشف عن نقائص النجم.. والاتحاد يستفيد من مباراته الافتتاحية



بعد ست مباريات منذ بداية الموسم الجديد للنجم الساحلي بإشراف مدربه شهاب الليلي، فشل الفريق في تسجيل هدف على الأقل، ليحقق بذلك التعادل الثالث في المقابلات الأربع الأخيرة، لكن هذه المرة ربما بدا وقع النتيجة أكثر حدّة بما أن النجم فرّط في نقطتين ثمينتين على ملعبه ضد فريق كان من السهل تجاوزه لو توفرت عدة معطيات، في المقابل فإن إتحاد بن قردان لم يكن يحلم ببداية أفضل من بداية الموسم الحالي، فبعد مقابلتين حصد أربع نقاط ومقارنة ببداية الموسم الماضي فإن الفريق حقق ما هو مطلوب منه وزيادة.

مرعي مرة أخرى..

ربما كان الإطار الفني للنجم محقا في إيلاء كل مقابلات بداية هذا الموسم الأهمية، وربما كان يتعين عليه أيضا أن يحسن التصرف في الرصيد البشري ويعتمد بالتالي على مبدإ التناوب بين اللاعبين، لكن ثمة أيضا بعض المقومات التي يجب أن تتوفر حتى يتحقق المنشود وتكون هذه السياسة ناجعة ومؤثرة من الناحية الإيجابية. الأمر يتعلق هنا أساسا بالخط الهجومي، فالنجم الذي «تسيد» المقابلة ضد إتحاد بن قردان وتوفرت له عديد الفرص السانحة للتسجيل لم يتمكن طيلة تسعين دقيقة من تسجيل ولو هدف وحيد، لكن الأكثر من ذلك أن الفريق أضاع تقريبا شوطا كاملا ساد خلاله التسرع أمام المرمى وكان مسلسل الإطناب في إهدار الفرص السمة البارزة في أداء النجم، والسبب هنا قد يتعلق أساسا بالخطإ الذي وقع فيه المدرب شهاب الليلي، فسياسة «تدوير» اللاعبين قد لا تعني الإبقاء على أفضل مهاجم موجود في الفريق حاليا ضمن قائمة البدلاء وهذه السياسة لا تعني أيضا مواصلة منح الثقة للاعب أثبت سابقا أنه لا يحذق اللعب في مركز قلب هجوم.

والحديث هنا يخص أساسا المهاجمين أمين الشرميطي والمصري عمرو مرعي، إذ مقارنة باللقاء الافتتاحي في البطولة ضد الشبيبة كان الشرميطي أساسيا وكان حضوره مؤثرا للغاية بما أنه سجل ثنائية قاد بها الفريق إلى الفوز بإقناع، لكن تغير الأمر في مباراة الأحد بعد قرار الإطار الفني بالإبقاء على هذا المهاجم ضمن البدلاء مقابل منح الفرصة للمصري مرعي الذي فشل أكثر من مرة في تقديم الإضافة، ولعل إهداره أكثر من فرصة في مواجهة إتحاد بن قردان تؤكد أن هذا اللاعب ليس بمقدوره تحمل عبء الخط الأمامي بالشكل المطلوب.

هذا الأمر ربما يدعو إلى التساؤل عن أسباب الإبقاء على الشرميطي في بعض المباريات، وما حصل مثلا في المقابلتين الأخيرتين ضمن المسابقة القارية يؤكد أن وجود الشرميطي ضمن الأساسيين أمر لا بد منه، فهذا اللاعب أنقذ الفريق من الهزيمة في مواجهة غرة أوت بملعب سوسة بعد أن عدل النتيجة في الدقيقة 87 عندما دخل بديلا في الفترة الثانية، قبل أن يساهم دخوله أيضا في الشوط الثاني من مباراة زامبيا ضد زيسكو في تحسن الأداء الهجومي وساهم بقسط وافر في تعادل النجم في تلك المباراة، ومن الطبيعي إذا أن يتم إقحامه أساسيا في مباراة يوم الأحد خاصة وأن الإطار الفني كان يتعين عليه أن يتفطن لوجود مشاكل على مستوى التجسيم كلما كان الشرميطي خارج التشكيلة غير أن المدرب شهاب الليلي كان له رأي آخر حيث قال: «لقد كان أداؤنا جيدا وخاصة في الشوط الأول حيث توفرت لنا عديد الفرص ونجحنا في الوصول إلى منطقة المنافس رغم أنه اعتمد على الدفاع المكثف، كان التنشيط الهجومي جيدا لكن الحظ لم يساندنا، وكان من الطبيعي أن نجد صعوبات في الفترة الثانية خاصة وأن الضغط المسلط على اللاعبين أصبح أكبر، عموما لا يمكن أن ألوم اللاعبين، فالأداء العام كان جيدا ولولا سوء الحظ وغياب التوفيق لأنهينا المباراة بنتيجة أفضل».

ولئن أكدت بعض المصادر أن سبب بقاء الشرميطي يعود لأسباب صحية بما أنه تعرض لنزلة برد إلا أن الأمر المؤكد حاليا هو أن النجم بحاجة ماسة للتعاقد مع قلب هجوم جديد، لذلك فإن الحديث عن عودة وشيكة للغاية لأحمد العكايشي قد يتأكد قريبا نظرا لقناعة الجميع بوجود بعض المشاكل على مستوى الهجوم.

الصمود الذهني

في الطرف المقابل، كان الإطار الفني لإتحاد بن قردان سعيدا للغاية بالعودة بنقطة التعادل من ملعب سوسة، فالفريق استهل موسمه الحالي بشكل مثالي للغاية بعد أن حصد أربع نقاط كاملة، كما أنه تمكن من العودة بأخف الأضرار من ملعب سوسة بعد أن كان يجد صعوبات كبيرة في المواسم الأخيرة كلما واجه النجم، والأكثر من ذلك أن الفريق قدم في المجمل مردودا مقنعا وخاصة من الناحية الدفاعية حيث حال تألق الحارس اليفرني وصمود لاعبي الدفاع دون تمكن النجم من التسجيل، ويبدو في هذا السياق أن الفوز الذي حققه الفريق في مباراة الجولة الاولى ساهم كثيرا في خوض مباراة الأحد بمعنويات مرتفعة، وهو الأمر الذي أيده أنيس بوجلبان مدرب الإتحاد بقوله: «نحن سعداء بهذه النتيجة، فالفريق أثبت أنه يسير على الطريق الصحيحة في بداية هذا الموسم، وتحقيق التعادل في ملعب سوسة ضد فريق قوي يضم في صفوفه لاعبين جيدين للغاية وخاصة في وسط الميدان يعتبر نتيجة إيجابية، والفضل في ذلك يعود للاعبين الذين تحلوا بالانضباط التكتيكي وكانوا في أفضل حالاتهم الذهنية والمعنوية بعد نتيجة المباراة الأولى».

 


مراد البرهومي