الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



اليوم تنطلق كأس إفريقيا

اليوم تنطلق كأس إفريقيا



تنطلق اليوم النسخة 32 من نهائيّات كأس إفريقيا للأمم في دورة استثنائيّة وتاريخية بكل المقاييس بالنظر إلى مجمل التحويرات التي عرفتها وهي الدورة التي قد تكون منطلق تحوّلات كبرى في هذه المسابقة خاصة مع تواتر أخبار عن إمكانية تغيير دورية هذه البطولة من سنتين إلى أربع سنوات.

الدورة الخامسة التي ستقام في مصر على مرّ التاريخ والأولى منذ دورة 2006 تعتبر مختلفة لأنّها الأولى التي تشهد مشاركة 24 منتخبا بعد أن كان العدد مقتصرا منذ دورة 1996 على 16 منتخبا. ارتفاع العدد قد يقود بلا شك إلى ارتفاع المستوى بحكم أن هذه الدورة تضمّ خيرة المنتخبات باستثناء عدد قليل من البلدان التي سبق لها الفوز باللقب مثل زامبيا أو التي بلغت النهائي مثل بوركينافاسو.

الاختلاف بين هذه الدورة وباقي النسخ الأخرى يهمّ أيضا نظام البطولة فمن الطبيعي أن يرافق الترفيع في عدد المشاركين تغييرا على مستوى النظام العام بما أن 6 منتخبات فقط ستغادر المسابقة منذ دورها الأول ليتأهل الأول والثاني عن كل مجموعة (12) إلى جانب الرباعي الأفضل الذي حلّ في المركز الثالث.

وهذا النظام سيقود اليّا إلى تأهل كل المنتخبات القوية إلى الدور الموالي فمن الصعب أن تغادر القوى الكلاسيكية المسابقة منذ الدور الأول وبالتالي فإن عبور هذا الدور لم يعد هدفا لكل المنتخبات عكس الدورات السابقة.

كما أن إقامة المسابقة خلال فصل الصيف وخلال فترة سوق انتقالات اللاعبين وكذلك نقل البطولة من الكاميرون إلى مصر كلّها عوامل تجعل البطولة مختلفة كليّا عن باقي الدورات السابقة التي شهدناها.

من جهة ثانية فإن البطولة تقام وسط حضور عدد هام من نجوم اللعبة في العالم وليس في إفريقيا فقط مثل المصري محد صلاح بطل أوروبا وأفضل لاعب في أنقلترا السنة قبل الماضية أو الجزائري رياض محرز بطل أنقلترا وأفضل لاعب في البطولة قبل ثلاثة مواسم أو صاديو ماني السينغالي وهي أسماء معروفة على الصعيد العالمي وهنالك كمّ كبير من النجوم التي ستضيء الملاعب المصرية هذا الصيف. وعلى غرار كل النسخ السابقة تسجل البطولة دخول منتخبات جديدة قائمة البلدان التي نالت شرف المشاركة ولكن فرص هذه المنتخبات في الوصول إلى أدوار متقدمة صعبة للغاية.

وضع كلاسيكي

ما عرفته الدورات السابقة من نجاح بعض المنتخبات في الوصول إلى أدوار متقدّمة أو التتويج باللقب يجعل من الصعب توقع ما سيحصل خلال هذه الدورة ذلك أن مشوار التصفيات لم يكن صعبا على المنتخبات القويّة والوضع الان سيختلف.

ويظهر منتخب مصر مرشّحا فوق العادة من أجل التتويج باللقب وهو صاحب الرقم القياسي في عدد التتويجات فهذا المنتخب الذي كان وصيفا خلال النسخة الماضية وتأهل إلى مونديال روسيا يستفيد من وجوده على ملعبه لإضافة نجمة جديدة إلى رصيده.

من جانبه سيكون منتخب السينغال بفضل ترسانة النجوم أحد المنتخبات القويّة التي يمكنها الحصول على اللقب رغم أن رصيده مازال خاليا من التتويجات إلى حدّ الان.

ورغم النتائج السلبية خلال المقابلات الودية فإن مستوى المغرب خلال المونديال الأخير يجعل منها مرشحة إلى التتويج.

ويمكن لمنتخبات تونس والجزائر والكوت ديفوار ونيجيريا أساسا الذهاب بعيدا في البطولة فهذه المنتخبات تملك مجموعة ممتازة تقودها بعض المواهب ورغم أن التصريحات الأخيرة للمدربين لا تحدد التتويج هدفا إلا أننا نتوقع الكثير من المنتخب التونسي أساسا وكذلك الكوت ديفوار التي تملك هجوما مثاليا. وبالنسبة إلى حامل اللقب منتخب الكاميرون فلا نعتقد أنه قادر على إحداث المفاجأة من جديد وهو أمر طبيعي في ظل المشاكل التي تعاني منها الكرة الكاميرونية خلال السنوات الأخيرة.

ولا يمكن أن ننتظر أن يخرج اللقب من دائرة المنتخبات التي تقود المجموعات فرغم أن الماضي القريب كشف بعض المفاجات إلا أن الأمر يلوح صعبا هذه المرة في ظل حسن استعداد الأسماء الكبرى.

توزيع المجموعات

المجموعة الأولى: مصر ـ الكونغو الديمقراطية ـ الزمبابواي ـ أوغندا

المجموعة الثانية: نيجيريا ـ غينيا ـ بورندي ـ مدغشقر

المجموعة الثالثة: السينغال ـ الجزائر ـ كينيا ـ تنزانيا

المجموعة الرابعة: الكوت ديفوار ـ المغرب ـ ناميبيا ـ جنوب إفريقيا

المجموعة الخامسة: تونس ـ أنغولا ـ مالي ـ موريتانيا

المجموعة السادسة: الكاميرون ـ غانا ـ البنين ـ غينيا بيساو


زهيّر