الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



غدا قرعة الدور ربع النهائي من رابطة الأبطال

كلاسيــكو «تــونــسي» ... أم «دربــي» مــغاربي؟



سيتعرّف النجم الساحلي صاحب المركز الأول في المجموعة الرابعة والترجي الرياضي صاحب المركز الثاني في المجموعة الأولى غدا على منافسيهما في الدور ربع النهائي من رابطة الأبطال حيث ستقام القرعة بمدينة القاهرة في مصر كما جرت العادة.

وقد تعطي القرعة مواجهة تونسيّة خالصة في ربع النهائي بما أن القوانين لا تمنع وجود فريقين من البلد نفسه خلال هذا الدور وأمر مشابه يضمن لتونس وصول ممثل على الأقل إلى الدور نصف النهائي ولكن من الأفضل أن يتقابل الفريقان في النهائي أو نصف النهائي وهو أمل كل الجماهير الرياضية.

والبطولة التونسية مثلما أسلفنا الذكر هي الوحيدة التي يمثلها فريقان خلال الدور ربع النهائي وهو دليل قاطع على أفضليتها على الصعيد القاري وللمرّة الثانية على التوالي يحصل هذا الأمر بعد بلوغ الترجي والنجم أيضا الموسم الماضي هذا الدور.

وإن حصلت أن وضعت القرعة النجم والترجي وجها لوجه فلن يكون الأمر غريبا عن الرياضة التونسية فقد سبق أن تقابلت الأندية التونسية وجها لوجه على الصعيد القاري والترجي والنجم تقابلا قبل ثلاثة مواسم تقريبا وبالتالي بات الأمر عاديا ذلك أن قوّة الفرق التونسية قاريا جعلها تصل بانتظام إلى الأدوار المتقدّمة.

ومن الناحية المنطقية فإن مهمّة الترجي تبدو أصعب من النجم لأن الثلاثي الذي يفترض أن يواجه الترجي أحده قوي ولم يخسر أي لقاء في الدور الماضي فالنجم يملك أفضل خطوط الهجوم والوداد يملك أفضل خطوط الدفاع ومازمبي يملك أفضل بداية في المسابقة وكان من أول الفرق التي تأهلت رغم صعوبة مجموعته.

النجم: الأفضل حوريا والأصعب الوفاق

لسوء حظّ النجم فإن أضعف صاحب مركز ثان لا يمكن أن يواجهه النجم بما أنّه كان معه في المجموعة نفسها ونعني غرّة أوت الأنغولي وهذا الأمر يجعل امال النجم معلّقة على مواجهة فريق حوريا الغيني الذي يبدو على الورق أسهل بكثير من اللعب ضد الترجي الرياضي أو وفاق سطيف بما أن عبوره لم يكن سهلا وهو فريق يتحسّن مستواه من موسم إلى اخر وسبق له اللعب الموسم الماضي ضد الترجي الرياضي ولكن بما أن النجم سيلعب مقابلة الإيّاب في سوسة فإن خطر هذا الفريق سيكون منعدما.

وطبعا فإن اللعب ضد وفاق سطيف رغم المشاكل التي عرفها لن يكون أمرا ممتعا للنجم لأن المواجهات العربية دائما ما تكون صعبة للغاية وهذا الفريق خبر المواجهات العربية في هذه المسابقة فمجموعته ضمّت مولدية الجزائر والدفاع الحسني المغربي كما أن اللعب ضد الترجي الرياضي سيكون شديد التعقيد بحكم صعوبة التكهّن بنتائج الكلاسيكو.

الترجي: الوداد الأفضل ومازمبي الأصعب

بالنسبة إلى الترجي فإن حلوله ثانيا سيجعله يلعب لقاء العودة خارج ميدانه ولو وضعت القرعة الفريق في مواجهة مازمبي مثلا فإن الجميع يعلم صعوبة المقابلات على ميدان «الغربان» والصعوبة مضاعفة الان لأن هذا الفريق طوّر مستواه وبدايته القوية في مجموعة صعبة للغاية عندما انتصر بأول 3 مقابلات توحي بأنّ مازمبي عازم على العودة إلى منصّات التتويج وبالتالي فإن الترجي لن يكون محظوظا باللعب ضد هذا الفريق خلال الدور القادم بل بالعكس فإن المهمّة ستكون شديدة التعقيد.

في الأثناء فإن اللعب ضد الوداد المغربي قد يكون الأفضل للترجي لأنّه يعرف حقيقة قدرات هذا الفريق ورغم قوّة الوداد من الناحية الدفاعية فإن للترجي أفضلية تاريخية على النادي المغربي ويمكنه أن ينال منه ويجبره على التخلي عن اللقب الذي فاز به الموسم الماضي على حساب الأهلي المصري. أمّا اللعب ضد النجم الساحلي فلن يضمن للترجي فرص العبور لخصوصيّات مقابلات الكلاسيكو.

المستوى الأول: الأهلي المصري ـ مازمبي الكونغولي ـ الوداد المغربي ـ النجم الساحلي.

المستوى الثاني: الترجي الرياضي ـ سطيف الجزائري ـ حوريا الغيني ـ غرة أوت الأنغولي.

 


زهيّر ورد