الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة


لنادي الإفريقي
قبل مواجهة النجم الساحلي

هل ينجح عبد الرزاق في المهمة؟


 

يواجه المدرب منتصر الوحيشي عديد الصعوبات عندما يواجه النجم الساحلي غدا الخميس نظرا لأنّه لن يستعيد إلا لاعبا وحيدا من قائمة العناصر التي غابت عن المقابلة الأولى ضد مستقبل الرجيش وهو ما سيضعه في موقف صعب خاصة من الناحية الدفاعية بما أن الفريق سيجد نفسه في موقف صعب للغاية خلال هذه المقابلة نتيجة المشاكل التي يعرفها على الجهة اليسرى.

وفي الواقع فإن الجزائري نبيل لعمارة لا يبدو قادرا على اللعب منذ البداية رغم مجهودات الإطار الطبي بهدف تجهيزه للمقابلة ولكن كل المعطيات تشير إلى أن الأمر في غاية الصعوبة والتعقيد وأن لعمارة سيكون خارج القائمة مجددا، ذلك أن المدرب لا يمكنه في كل الحالات المجازفة بالاعتماد على لاعب لم يخض أي لقاء ودي أو رسمي منذ قرابة الشهر ونصف الشهر.

والإشكال الثاني يهم معوض لعمارة، إذ من المفترض أن يلعب غازي عبد الرزاق منذ البداية ولكنه يعاني أيضا من تبعات الإصابة التي تعرض لها في الفترة الماضية وبالتالي قد لا يكون في أفضل حالاته البدنية ويعجز بالتالي عن إنهاء المقابلة نتيجة هذه المشاكل الصحية، وعليه فإن الجهة اليسرى تسبب صداعا كبيرا للإطار الفني وهو أمر تجلى منذ الموسم الماضي عندما واجه الإفريقي مشاكل كلما أصيب عبد الرزاق. أمّا المعوض الثالث، محمد أمين زغادة، فقد فشل إلى حد الان في إثبات قدراته في الأكابر، ولم يقدم في أي لقاء مستوى جيد يسمح له بأن يكون أساسيا وعليه فإن الوحيشي مجبر على التعامل مع هذه الصعوبات.

صابو يقصي القصاب؟

يتنافس خليل القصاب بطل لقاء الذهاب الموسم الماضي ضد النجم الساحلي عندما سجل هدف التعادل مع شهاب العبيدي بطل مقابلة الإياب عندما سجل هدفا أعاد الإفريقي في اللقاء، على مكان أساسي في لقاء الغد بما أن عودة صابو الذي سيكون أساسيا سيفرض على المدرب إحالة أحد اللاعبين على بنك الاحتياط إلا إذا غيّر طريقة اللعب من 4ـ3ـ3 إلى 4ـ2ـ3ـ1 و 4ـ4ـ2، وهو أمر يبدو صعبا في ظل عدم توفر عديد الحلول الهجومية. ومبدئيا فإن القصاب هو الذي سيخسر مكانه الأساسي بعد أن شارك في اللقاء السابق باعتبار أن صابو قادر على تعويضه كما أن قدرات متوسط ميدان منتخب النيجر جعلته يحسم المنافسة سريعا وسيلعب كل المقابلات أساسيا في هذا الموسم وهو أمر شبه مؤكد ولا يقبل الجدل.

دون مفاجآت

بالنسبة إلى الهجوم، فإن المدرب لا يملك عديد الخيارات والمفاجأة الوحيدة قد تكون ظهور علي العمري منذ البداية فهو لاعب قوي في الهجوم المعاكس وبالتالي قد يكون حضوره مفيدا لخطة الإفريقي في هذه المقابلة باعتبار أن توفر المساحات سيجعله قادرا على إرباك حسابات منافسه ذلك أن معظم الأهداف التي سجلها طوال مسيرته تحققت عندما يلعب فريقه خارج ميدانه.

 


زهيّر ورد