الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة


الترجي الرياضي
بعد غيابه عن المقابلات السابقة

هل ينجح كوناتي في حل مشاكل الهجوم؟


غاب الجناح الليبي حمدو الهوني عن الحصة التدريبية ليوم الأثنين جراء التدخل العنيف الذي لحقه من حارس الاتحاد الليبي معاذ اللافي وسيجبره على الركون الى راحة قصيرة ليكون الغائب الأبرز عن مواجهة «الكلاسيكو» ضد النادي الصفاقسي، ويملك المدرب راضي الجعايدي عديد الحلول لتعويض الهوني ومنها الاعتماد على رشاد العرفاوي في الخط الأمامي وتعويضه في الرواق الدفاعي الأيمن بزياد المشموم الذي سجّل مشاركته الأولى في الترجي يوم الأحد الفارط بعد دخوله في منتصف الشوط الثاني، وفي صورة اعتماد هذه الفرضية فإن النيجيري أنايو ايوالا سيلعب في مركزه الأصلي على يسار الهجوم وهو ما سيجعله يظهر على حقيقة إمكاناته بحكم أنه افتقد ثوابته في اللقاء الفارط بسبب تداخل الأدوار مع الثنائي نسيم بن خليفة وحمدو الهوني.

وكسب نسيم بن خليفة نقاطا ثمينة في صراع التنافس على مركز أساسي ذلك أن الهدف الذي سجّله كان وزنه من ذهب وأسعف به الترجي ونفسه من بطالة اجبارية ليكون مرشحا بقوة لمواصلة قيادة الخط الأمامي في صورة انتهاج الرسم التكتيكي ٣ـ٤ـ٣، وبات موسى كوناتي جاهزا للمشاركة مع فريقه الجديد انطلاقا من مقابلة اليوم لكن ظهوره ضمن الأساسيين ليس مؤكدا بسبب عدم جاهزيته التامة وهو ما أكده الجعايدي ليكون اقحامه أثناء اللعب الأقرب مثلما هو الحال لعلاء الدين المرزوقي.

كوليبالي بين الشك واليقين

لم يكن الرضاء تاما على أداء خط الوسط في اللقاء القاري، فرغم النجاح على مستوى التغطية الدفاعية فإن التنشيط الهجومي كان مفقودا وتبقى عودة الايفواري فوسيني كوليبالي بين الشك واليقين ورهينة الرسم التكتيكي الذي سيعتمده الاطار الفني، ففي صورة العودة الى خطة ٣ـ٥ـ٢ فإن اللاعب الايفواري سيجدّد العهد مع الأساسيين ليعاضد محمد علي بن رمضان وغيلان الشعلالي الذي عرف مستواه تحسنا كبيرا في بداية الموسم الجاري حيث استعاد جانبا هاما من قدراته البدنية والفنية.

الشتي مهدد

لم ينجح الياس الشتي في تقديم مستوى مطمئن رغم منحه الحرية في المعاضدة الهجومية ذلك أن الرواق الأيسر عرف تداخلا في الأدوار بينه وبين محمد أمين بن حميدة ليكون التغيير واردا وذلك بسحب الجزائري مقابل التعويل على الثاني في خطة ظهير واقحام بلال شبار كمتوسط دفاع ثالث في صورة التشبث بالرسم التكتيكي المعتاد، ولن تطرأ تغييرات في باقي المراكز الخلفية بإستثناء الرواق الأيمن الذي قد يعرف الاعتماد على المشموم ذلك أن الرضاء حاصل على أداء الحارس معز بن شريفية والثنائي الجزائري محمد أمين توغاي وعبد القادر بدران لكن هامش المفاجأة وارد بالتعويل على فاروق بن مصطفى أو محمد علي اليعقوبي.

ومن الوارد أن تكون تشكيلة الترجي على النحو التالي: بن شريفية ـ العرفاوي ـ توغاي ـ بدران ـ بن حميدة ـ شبار (الشتي) ـ الشعلالي ـ بن رمضان ـ المشموم (كوليبالي) ـ بن خليفة ـ ايوالا.

 


خليل بلحاج علي