الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



غمزة

عجلة الأيام مرعبة ... والحذر لا يدفع القدر!


في قاموس أي ممرن أو على الأقل هذا ما يجب أن يدركه كل فني لا يريد أن يصاب بالخيبة والصدمة وجوب عدم رسم في مخيلته أو الاعتقاد بأنّه بارع وكفء وأن الفريق الذي يدرّبه لا يمكنه الاستغناء عنه... فأي ممرن مهما كان حجمه معرّض للاقالة... وعجلة الأيام في عالم كرة القدم و«موجة النتائج العاجلة» مرعبة وهي تركض بالفنيين دون أن يشعروا... وبين شهاب الليلي وخالد بن يحيى مواجهة داخل «الكلاسيكو» لها عواقب وانعكاسات على مستقبل المنهزم...

وقدر كل منهما ألاّ يكون مرتاحا في عمله لأنهما يعملان تحت الضغط... ومهما فعلا فإن الانتقادات ستطالهما... وفي اعتقادنا أن مصير المدربين مجهول في انتظار نتيجة مباراتي الذهاب والإياب... ولا شك أن الحظ والفوز والتأهل سيبتسم للجريء... والواثق من نفسه فالحذر في مثل هذه المناسبات لا يدفع القدر.. بل إن الاقدار تقود من يتبعها لكنها تجرّ من يقاومها... والمطلوب من كل ممرن أن يجازف وأن يبحث عن الفوز وأن يعرف كيف يعدّ ويحفز لاعبيه وكيف يتعاطى مع مجريات ومتغيرات اللقاء بحكمة ودهاء ثم يدع الاقدار تقوم بعملها...

 


عبد الوهاب بن رحومة