الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



همزة

تحت قبعة «كلاسيكية» هل تحضر أفكار ثورية؟!!


يعلم فوزي البنزرتي أنّ تجربته الثالثة مع المنتخب هي الأهم في مسيرته وأنه قد لا يحصل على فرصة أخرى بمثل هذه الأهمية... وتبعا لذلك فمن واجبه أن يستغلها على الوجه الأكمل ليترك بصمة وتاريخا وأثرا... من واجبه أن يكون مصدر تغيير... وأن يكون فاعلا ومؤثرا لكي يذكره التاريخ... ولا يكون مجرد ممرن عابر... أو فنّي احتياطي... في مسيرة المنتخب. ونعتقد أن التجارب الطويلة لهذا الفني من المفروض أن تكون ملهمة له وأن تجعله حريصا أكثر من أي وقت مضى على تخليد إسمه... والبنزرتي معروف بكونه فنيا «كلاسيكيا» وبقناعات وخيارات «قديمة» وأنه يخشى التجديد... ولكن الفرصة سانحة له اليوم وخاصة في ظل الأسبقية الهامة للمنتخب في مجموعته واقترابه من التأهل مبكرا الى النهائيات القارية 2019 بالكامرون ليجازف ويتحلى بالجرأة والشجاعة والإقدام ويغيّر صلب المنتخب من حيث الاختيارات الفنية والبشرية... والمجال يسمح لذلك... فوضعية المنتخب مريحة والمواهب موجودة... وكلّ شيء رهين سياسة البنزرتي... فالاحتياجات وما تطالب به الجماهير وأغلب الملاحظين قد لا يتردد صداها بقوة ولكن البنزرتي ومعاونيه يعرفونها جيّدا... فهل تحضر الجرأة ومع «الثورة» المرتقبة تحت قبّعة البنزرتي القديمة؟!

 

 


عبد الوهاب بن رحومة