الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



بعد رحيل عبد الرزاق

مشكل الظهير الأيسر بلا حل


لم يمرّ على رحيل غازي عبد الرزاق عن النجم الساحلي سوى بضعة أسابيع، لكن الإرث الذي تركه هذا اللاعب لاح ثقيلا ومزعجا في آن واحد، إذ أكدت المباريات الأخيرة أن الإطار الفني وكذلك الإدارة لم يقدما البديل المناسب القادر على تعويض عبد الرزاق، فالموافقة على تسريحه ربما بدت متسرعة نسبيا بل كانت أشبه بجائزة «ترضية» لهذا اللاعب بعد أن قضى قرابة تسع سنوات مع الفريق كان خلالها أساسيا في أغلب المباريات ومع كل المدربين، والمفارقة في هذا السياق أن عبد الرزاق لم يكن أبدا محل إجماع أحباء النجم الذين طالبوا على امتداد السنوات الأخيرة بضرورة إبعاده ومنح الفرصة لمن يكون أجدر منه باللعب في الرواق الأيسر للدفاع.

تحقق هذا المطلب الجماهيري وغادر عبد الرزاق نحو البطولة السعودية، لكن رحيله لم يحل المشكل، بل أثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الفريق قد يعاني كثيرا هذا الموسم في عملية البحث عن البديل المناسب، فالمباريات الخمس الأخيرة التي خاضها النجم دون عبد الرزاق تم خلالها التعويل على أربعة لاعبين في هذا المركز لكن لا أحد منه أقنع وأثبت أنه قادر على تحمل العبء، فعمار الجمل بدا في الوهلة الأولى أنه المرشح الأول لتولي هذه المهمة خاصة وأنه بدأ مسيرته في هذا المركز غير أن التعويل على هذا اللاعب في الرواق الأيسر حد كثيرا من القدرات الهجومية بما أن الجمل ليس بمقدوره التقدم باستمرار للهجوم، كما تم منح الحناشي الفرصة لتولي هذه المهمة، لكن هذا اللاعب الذي يشغل في الأصل مركزا هجوميا ويميل عادة للعب في الرواق الأيمن لم يقدم الحل الأنسب، فوقع التعويل على علية البريقي في هذا المركز خلال المباراة السابقة ضد النادي الصفاقسي، إلا أنه لاح بعيدا تماما عن المستوى الذي يجعل الإطار الفني يواصل منح ثقته للبريقي. ليكون القرار في نهاية المطاف منح الفرصة للاعب الشاب أحمد الرداوي خلال لقاء الرجاء، غير أن «الكاستينغ» كان فاشلا، ولم يقدر هذا اللاعب على إثبات جدارته بأن يكون حاليا ضمن خيارات الإطار الفني مخيبا بذلك آمال الجماهير التي دعت كثيرا لمنحه الفرصة. والثابت أن المدرب لومار سيكون أمام تحد صعب كي يجد المعوض الأنسب للخروج من ورطة رحيل غازي عبد الرزاق.


البرهومي