الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



أمس الوصول إلى بوركينا فاسو

ثلاث حصص في البرنامج...


يخوض النجم الساحلي مباراة صعبة وربما حاسمة في منافسات كأس الكنفدرالية عشية الأربعاء وذلك عندما ينزل ضيفا على نادي ساليتاس البوركيني، إذ يتعين على النجم تدارك هزيمته في الجولة الأولى ضد النادي الصفاقسي وتحقيق نتيجة إيجابية تنعش آماله في هذه المسابقة، الفريق سيخوض اللقاء تحت وطأة بعض الصعوبات التي لاحت خلال آخر ظهور له في المسابقة العربية، إذ لم يقدم أداء جيدا من الناحية البدنية ما يجعل الإطار الفني أمام حتمية إعداد لاعبيه كأفضل ما يكون واختيار العناصر القادرة على تقديم الإضافة وتحقيق نتيجة مرضية.

وحرصا على توفير كل الظروف المناسبة للتعامل مع خصوصية هذا اللقاء تحول الفريق ليلة الأحد إلى العاصمة البوركينية واغادوغو ليكون موعد الوصول فجر يوم الاثنين أي قبل موعد المباراة بيومين، والغاية من ذلك هي التخلص من تبعات الرحلة المرهقة ومواصلة التحضير بملاقاة الفريق البوركيني في ظروف ملائمة. وفي هذا السياق من المبرمج أن يجري الفريق ثلاث حصص تدريبية في بوركينا فاسو، حيث تدرب زملاء بوغطاس يوم أمس صباحا ومساء، قبل أن تقتصر التدريبات اليوم على حصة واحدة بالملعب الذي سيحتضن اللقاء.

الشيخاوي أبرز الغائبين

مرة أخرى سيضطر القائد ياسين الشيخاوي الى التخلف عن إحدى مباريات النجم، فبعد تعرضه لإصابة عضلية في نهاية الشوط الأول من المقابلة الأخيرة ضد الرجاء لم يستطع اللاعب إكمال المباراة، كما أنه سيجبر على الركون إلى الراحة طيلة هذا الأسبوع وهو ما جعله يغيب عن رحلة واغادودو، لكن في المقابل سيكون بمقدور الإطار الفني التعويل على فراس بلعربي الذي تخلف بدوره عن مباراة البطولة العربية بسبب العقوبة، ومن شبه المؤكد أن يتمتع هذا اللاعب بفرصته كاملة كي يشارك في هذا اللقاء وتعويض الشيخاوي المصاب.

تعزيز

التغييرات مستمرة على مستوى تركيبة الدفاع، ذلك أن عمار الجمل الذي لعب أساسيا ضد الرجاء سيكون أيضا من بين الغائبين بما أنه لم يستوف بعد مدة العقوبة ويقترن غياب الجمل بعودة صدام بن عزيزة الذي لم يشارك في اللقاء العربي الأخير بسبب الإيقاف، والأمر المؤكد حاليا أن تركيبة الخط الخلفي ستعرف التعويل على الثنائي بن عزيزة وبوغطاس الذي شارك في أغلب المباريات طيلة الفترة الماضية.

مشكل دائم

مرة أخرى سيجد الإطار الفني صعوبة في التعامل مع مشكلة الظهير الأيسر، فلو كان الجمل مؤهلا للمشاركة ربما كان سيلعب في هذا المركز، غير أن غيابه سيجعل كل السيناريوهات ممكنة، إذ قد يضطر الإطار الفني الى التعويل على أحمد الرداوي في هذا المركز للمباراة الثانية على التوالي رغم أنه فشل في الاختبار الأخير.

حلول جديدة في الهجوم

خلال أغلب المباريات الأخيرة وخاصة ضد الإفريقي والرجاء البيضاوي ذهابا، تمكن النجم من تسجيل ثلاثة أهداف كانت من أقدام مدافع ولاعبي وسط، وهو ما يثبت أن الخط الأمامي لم يكن في أفضل حالاته، وهذا الأمر قد يفرض على الإطار الفني البحث عن حلول بديلة، في هذا السياق ربما تبدو الفرصة مواتية أمام الفنزويلي غوانساليز للظهور بعد تأهيله للمشاركة في المسابقة القارية، الأمر ذاته ينطبق على حازم الحاج حسن الذي شارك لبضع الدقائق في المباراة الأخيرة، كما تظل فرضية مشاركة المهاجم الغامبي الشاب غاما أداما الذي كان ضمن قائمة المدعوين للمشاركة في هذه الرحلة قائمة.


مراد البرهومي