الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



يوم الثلاثاء تنطلق البطولة: المدرّبون

7 مدرّبين يحافظون على أماكنهم


بعد القوانين الأخيرة فإن حركيّة المدرّبين خلال الموسم الواحد تراجعت بما أن الفرق تملك الحق في التعويل على ثلاثة مدرّبين فقط خلال الموسم الواحد لكل فريق ورغم أن هذا الإجراء لم يقلّص بشكل كبير من التغييرات التي تحصل فإن القوانين التي ستتمّ المصادقة عليها اليوم قد تساعد على إيقاف سلسلة الإقالات.

بداية الموسم ستعرف حضور مدربين من مدارس تونسية ( 10) وفرنسيّة (2) وبرتغالية (1) وايطاليّة (1) وهو ما يساهم في خلق مزيج من طرق العمل المختلفة.

وفي الانتظار فإن الموسم الجديد الذي سينطلق يوم الثلاثاء سيعرف حضور عديد الأسماء التي عملت الموسم الماضي وأنهت الموسم مع فرقها على غرار فوزي البنزرتي الذي سيواصل قيادة الترجي الرياضي والأسعد الدريدي مع النادي البنزرتي وهيبار فيلود مع النجم الساحلي وخميس العبيدي مع الشبيبة القيروانية وعفوان الغربي مع أولمبيك مدنين والأسعد معمّر مع الترجي الجرجيسي. وهذا يعني أن نصف الفرق حافظت على الأسماء التي قادتها خلال الموسم الماضي وحققت معها النجاح المنتظر سواء بالتتويج أو الحصول على المركز الثاني أو تأمين البقاء أو الصعود.

انتقال

في المقابل فإن مدرّبين فقط غيّرا الفريق قياسا بآخر ناد أشرفا عليه وهنا نعني محمد الكوكي الذي انتقل من نجم المتلوي إلى الملعب التونسي ومن الصدف أنّه سيلعب ضد نجم المتلوي خلال الجولة الأولى. الكوكي سبق له قيادة الأولمبي الباجي ونجم المتلوي والملعب القابسي وهو صاحب المركز الخامس الموسم الماضي.

أمّا المدرّب اسكندر القصري فقد ترك مستقبل قابس وانتقل إلى الاتحاد المنستيري منذ نهاية الموسم الماضي بعد أن قاد عديد الفرق خلال المواسم الأخيرة على غرار الترجي الرياضي والترجي الجرجيسي . وللإشارة فإن 4 مدرّبين كانوا حاضرين خلال بداية الموسم الماضي ويحضرون خلال ضربة البداية أيضا وهم فوزي البنزرتي (النجم) والأسعد الدريدي (الملعب القابسي) ومحمد الكوكي (نجم المتلوي) واسكندر القصري (مستقبل قابس) وهذا يعني أن هذا الرباعي غيّر فرقه ولا يوجد مدرّب يشرف على الفريق نفسه للموسم الثاني على التوالي منذ ضربة البداية.

أسماء جديدة

بطولة هذا الموسم ستعرف ظهور أسماء جديدة منها الأجنبية بما أن النادي الإفريقي استعان بالمدرسة الايطالية من خلال منح الفرصة إلى ماركو سيموني الذي سيشرف للمرّة الأولى على فريق إفريقي. كما تواصل المدرسة البرتغالية حضورها من خلال حضور دي موتا الذي سيقود النادي الصفاقسي في أوّل تجربة له في تونس لخلافة مدرّب برتغالي.

كما منحت الفرق التونسية الفرصة لمنتصر الوحيشي ليكون المدرّب الأول بعد أن عمل مساعدا للبنزرتي خلال الموسم الماضي كما أن حكيم عون سيقود اتحاد بن قردان الذي منحه الفرصة الأولى للإشراف على فريق في الرابطة المحترفة الأولى. ويعود كلّ من غازي الغرايري وجيرار بوشار للعمل في الرابطة المحترفة الأولى بعد فترة اختار فيها كلّ واحد منهما تجربة مختلفة وانطلق الثاني مع مستقبل المرسى الموسم الفارط.

اللقب الثالث

فاز المدرّب فوزي البنزرتي بالبطولة خلال آخر موسمين مرّة مع النجم الساحلي وأخرى مع الترجي الرياضي وهو سيحاول تحقيق الثلاثية ولن يكون أوّل مدرّب يحقق هذا الرقم باعتبار أن هناك من سبقه إلى هذا الإنجاز. علما وأن الثنائي الأول في ترتيب الموسم الماضي حافظ على الاطار الفنّي بينما غيّر أصحاب المراكز : 3و4و5و6 المدرّبين.

 

 


زهيّر ورد