الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



سامي بوزيد (رئيس لجنة تنظيم المونديال):

كل الأمور تسير على أحسن ما يرام وبن صالحة وعد وأنجز



أكد سامي بوزيد رئيس لجنة تنظيم المونديال ان كل الامور تسير على أحسن ما يرام مبرزا ان كل الوفود راضية تمام الرضاء بظروف الاقامة والإعاشة والتدريبات والتنقل وذلك رغم أن بعض المنتخبات لم تجد أماكن بنابل فأقامت بمدينة الحمامات. وابرز سامي بوزيد ما تقوم به اللجنة الفنية للبطولة حيث تدور المباريات في اوقاتها المضبوطة وبإدارة حكام أكفاء والدليل أنه لم ترد على اللجنة تشكيات وانتقادات للتحكيم .من جهة اخرى أثنى بوزيد على لجنة الاعلام التي وفرت كل الظروف الملائمة للاعلاميين التونسيين والاجانب كما اشاد رئيس لجنة تنظيم المونديال بالمجهودات المبذولة من طرف السلط الجهوية والمحلية بنابل وفي مقدمتها الوالي منور الورتاني وبرجالات الامن الذين ساهموا بقسط كبير في التنظيم. وفي المقابل اعترف بوزيد ببعض النقائص التي كان بالامكان تفاديها لو توفر المال للجامعة وذلك على غرار ضبط برنامج ترفيهي لزيارة بعض المدن والاماكن السياحية لمزيد الترويج لتونس.

وفي هذا السياق اضاف رئيس لجنة التنظيم أن الجامعة قد تتكبد خسائر مالية ضخمة وذلك رغم المجهودات المبذولة لاستقطاب بعض المستشهرين الذين تمثل دعمهم في القيام بخدمات لاغير .وانهى سامي بوزيد تصريحه قائلا إن الفضل في نجاح هذا المونديال يرجع بالاساس الى جهود اعضاء الجامعة التونسية لكرة القدم المصغرة برئاسة اشرف بن صالحة الذي كسب الرهان والتحدي فوعد وانجز ونجح.

وليعلم الجميع ان حفل الافتتاح شاهده اكثر من 22 مليون متفرج عبر قنوات التلفزة التي تبث الحدث وعددها 24 كما يطلع يوميا على صفحات المونديال أكثر من 3 ملايين والى غير ذلك من الأرقام والمؤيدات التي تؤكد نجاح المونديال على جميع المستويات . كما افاد سامي بوزيد ان حفل الاختتام سيكون رائعا في قيمة الحدث و لنؤكد ان تونس امنة ويطيب فيها العيش وتبقى دوما ملتقى للتظاهرات الدولية. وللاشارة فإن المونديال قد جمع اكثر من 600 شخص تابعين للوفود و120 من لجنة التنظيم والمتطوعين و40 تابعين للاتحاد الدولي والضيوف.

 

 


صالح