الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



النادي الافريقي ـ النادي الصفاقسي 2ـ1

تشويق واثارة.. والإفريقي عـــن جـــدارة



ملعب رادس، الحكم: هيثم قيراط

الأهداف: العيادي دق 1 وعون الله دق 87 للافريقي ومرياح دق 74 للصفاقسي

اقصاء: المثلوثي من الصفاقسي

النادي الافريقي: الدخيلي (الشرفي) ـ بلخيثر ـ الجزيري ـ أبوكو ـ العابدي (كشك) ـ بن يحيى (الوذرفي) ـ العيادي ـ الخفيفي ـ الزمزمي ـ خليفة ـ عون الله

النادي الصفاقسي: قعلول ـ المثلوثي ـ مرياح ـ بن صالح ـ دقدوق ـ العواضي ـ كمون (عمامو) ـ اللواتي (شواط) ـ المرزوقي ـ ندوي ـ الحناشي.

في غياب أحمد خليل المصاب اختار المدرب «المؤقت» للنادي الافريقي الاعتماد على خطة 4ـ2ـ3ـ1 باقحام عون الله منذ البداية، في حين عوّض وسيم كمون زميله سوكاري المعاقب مع الدفع بماهر الحناشي منذ البداية في تشكيلة النادي الصفاقسي الذي ارتبك منذ اعطاء ضربة البداية حيث افتك العيادي الكرة من العواضي ليصوّب كرة من خارج منطقة الجزاء غالطت الحارس قعلول، ولخبط هذا السيناريو حسابات الفريق الضيف الذي تواصل ارتباكه وتعددت تمريراته الخاطئة والتي كادت تكون قاتلة لو استغل خليفة توزيعة الزمزمي من الجهة اليمنى في الدقيقة 4، وكان النادي الافريقي الطرف الأفضل حيث أتيحت له فرصة جديدة في الدقيقة 14 عندما نفّذ بن يحيى مخالفة جانبية مرّت فوق العارضة بقليل، قبل أن يتحسن أداء فريق عاصمة الجنوب الذي عوّل على التوغلات الجانبية من الحناشي والمثلوثي وفي أول فرصة مهّد الحناشي لندوي الذي صوّب فوق المرمى في الدقيقة 16، ثم نفّذ الحناشي ركنية كادت تباغت الحارس الدخيلي الذي تألق في التصدي لكرة اللواتي بعد تماس وتصويبة في زاوية مغلقة في الدقيقة 29، وحصل المنعرج الثاني في اللقاء مطلع الدقيقة 33 عندما تدخّل المثلوثي بعنف مع العابدي الذي غادر الميدان ليجمع ظهير النادي الصفاقسي انذاره الثاني ويواصل فريقه اللعب بعشرة لاعبين غير أنه لم يرم المنديل حيث واصل هجوماته لكن الغاني أبوكو أنقذ مرماه من هدف محقق بعد تصويبة العواضي في الدقيقة 39، قبل أن يهدر ندوي في الوقت بدل الضائع فرصة التعديل عندما تلقى كرة من دقدوق لكنه تباطأ ليتدخل الدفاع.

ونزل النادي الصفاقسي بكل ثقله الى الهجوم خلال الشوط الثاني رغم النقص العددي حيث تعددت المحاولات عن طريق ندوي الذي لم يحسن الترويض مجددا والمرزوقي الذي صوّب كرة من الجهة اليمنى مرّت قرب القائم في الدقيقة 49، وردّ بلخيثر بتوزيعة أبعدها الدفاع قبل وصول الكرة الى عون الله، وكانت الهجومات السريعة «سلاح» النادي الافريقي اذ مرّر خليفة الى بن يحيى الذي صوّب كرة أبعدها الحارس قعلول بصعوبة لينهي الخفيفي الهجوم بتصويبة خارج المرمى في الدقيقة 60 قبل أن ينقذ الأخير فريقه من فرصة محققة للضيوف بعد تدخله في الوقت المناسب أمام مرياح الذي لعب في «الارتكاز» بعد خروج كمون الاضطراري، وتواصلت خطورة فريق عاصمة الجنوب وخاصة من الأورقة لكن المرزوقي أخطأ مجددا المرمى بعد تصويبة على الطائر، وأعطى ضغط أبناء لسعد الدريدي أكله فبعد هجوم للافريقي أهدره الخفيفي في الدقيقة 74عكس العواضي الهجوم ليمرر الى مرياح الذي صوّب بقوة بنفس طريقة هدف الافريقي ليغالط الحارس الشرفي الذي عوّض الدخيلي المصاب، وبقيت للنادي الافريقي ورقة وحيدة بعد التغييرين الاضطراريين تتمثل في دخول الوذرفي مكان بن يحيى في مسعى لأخذ الأسبقية غير أن الخطورة ظلت للنادي الصفاقسي الذي اقترب من التسجيل لولا تدخل الجزيري أمام المرزوقي ويقظة الشرفي أمام توزيعة الحناشي، وحاول النادي الافريقي الاستفادة من المساحات الشاغرة حيث وزّع كشك لعون الله الذي استفاد من تباطئ عمامو ليسجّل الهدف الثاني بضربة رأسية متميّزة مهديا فريقه انتصارا ثمينا للغاية أوقف السلسلة الايجابية للنادي الصفاقسي الذي قدّم مستوى طيبا لكنه ارتكب هفوات «قاتلة».

 


خليل بلحاج علي