الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مرافئ



دراسة كنديّة تكشف:

الإساءة للأطفال تعرضهم لخطر التهاب المفاصل



أفادت دراسة كندية حديثة بأن تعرض الأطفال لسوء المعاملة والإيذاء البدني في مرحلة الطفولة يضاعف خطر إصابتهم بالتهاب المفاصل في مرحلة البلوغ وبعدها.

الدراسة أجراها باحثون بمعهد أبحاث «كرمبيل» بكندا، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية علمية متخصّصة.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 21 ألفا و889 بالغ، تعرضوا لسوء المعاملة والإيذاء البدني والعنف في مرحلة الطفولة.

ووجد الباحثون أن هؤلاء الأطفال تضاعف لديهم خطر الإصابة بالتهاب المفاصل، مقارنة بأقرانهم الذين لم يتعرضوا لهذا العنف أثناء الطفولة.

ورجّحت الدكتورة إليزابيث بادلي، قائد فريق البحث أن «السبب يعود في ذلك إلى خلل في الجهاز المناعي ناجم عن الإساءة الشديدة للأطفال، ما أثرت على عملية التمثيل الغذائي، ولعب دورا في التسبب بالتهاب المفاصل».

وتأتي نتائج هذه الدراسة، في سياق دراسات سابقة حذّرت من أن تعرض الأطفال لسوء المعاملة يضاعف خطر إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري في مرحلة البلوغ، بالإضافة إلى خطر الإصابة بالتهاب بطانة الرحم بالنسبة إلى الفتيات بعد البلوغ.

وعادة يرتبط التهاب المفاصل بآلام المفاصل، وانتفاخ يعيق حركة الأيدي والأرجل، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على قدرات التنقل والحركة.

ويصيب التهاب المفاصل الأشخاص من جميع الفئات العمرية، لكن كبار السن هم الأكثر تأثرا بهذا المرض الذي يظهر بألم وتورم وصلابة في المفاصل، ويتطور إلى هشاشة العظام إلى أن يصل لالتهاب المفاصل الروماتويدي.