الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

إقتصاد



بعد أن أعلنت تونس والصين عن التبادل التجاري بالعملة المحلية

«اليوان» يدخل رسميا احتياطات المركزي التونسي



الصحافة اليوم:

أدخلت العملة الصينية «اليوان» رسميا في احتياطات البنك المركزي التونسي من النقد الأجنبي وذلك بعد أن وقّع محافظ البنك السيد الشاذلي العياري مع نظيره الصيني زهو كزاوشوان بداية الأسبوع المنقضي مذكرة تفاهم خلال زيارته بيكين تنص على اتفاق يقضي بمقايضة بين الهيكلين يقع بموجبها تبادل «اليوان» الصيني مقابل الدينار التونسي بهدف تسديد جانب من العمليات التجارية والمالية بين البلدين بالعملة الوطنية، خطوة اعتبرها خبراء الاقتصاد هامة لتنويع احتياطي تونس من العملة الصعبة خصوصا على ضوء التطورات التي يشهدها الوضع الاقتصادي المحلي والعالمي وخاصة أمام تراجع حجم هذا الاحتياطي بشكل لافت منذ الثورة وزيادة حجم الدفوعات الأجنبية كما يرى أهل الاختصاص أن هذا التمشي قد يؤكد التوجه القادم للبنك المركزي فيما يتعلق بتحرير سعر صرف الدينار في الفترة المقبلة بهدف تهيئة مناخ الأعمال أمام المستثمرين الأجانب الراغبين في التموقع في السوق التونسية.

ومما لا شك فيه أن اعتماد «اليوان» الصيني سيشجع المستوردين الصينيين على مزيد الإقبال على الصادرات التونسية كما سيفتح آفاقا واسعة أمام التونسيين خاصة وأن «اليوان» يعتبر أقوى خامس عملة في العالم كما سيسهل التبادل التجاري بين تونس والصين مما يسهم في تقليص العجز التجاري بين البلدين والبالغ 3 مليارات دينار علما وأنّ حجم الواردات من الصين يفوق حجم الصادرات وهوما يتطلب مستقبلا مزيد تشجيع الصادرات نحو هذا البلد وتشجيع الاستثمار الصيني المباشر في تونس.

يذكر أن مختلف المعاملات المالية بين البلدين كانت تتم بالدولار الأمريكي وبالتالي فإنّ إدراج «اليوان» سيقلّص من مخاطر الصرف ومن الأكيد أنه سيحسن من جدوى المبادلات المباشرة بين البلدين والتي تفوق 5 مليارات دينار.

ويشار الى أن صندوق النقد الدولي كان قد أقرّ منذ نوفمبر الماضي إدخال «اليوان» الصيني ضمن سلة العملات الرئيسية المعتمدة كاحتياطي نقدي عالمي في خطوة هي الأكبر منذ 36 سنة في خارطة الاقتصاد العالمي.

ويعتبر صندوق النقد الدولي أنّ إدراج «اليوان» علامة مهمة على مسار اندماج الاقتصاد الصيني في النظام المالي العالمي وانعكاس لتوسع الدور الذي تقوم به الصين في التجارة العالمية والزيادة الكبيرة في استخدام عملتها وتداولها على المستوى الدولي.

وينتظر إثر هذا الاتفاق بين تونس والصين أن تتدعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين خصوصا وأنه تم التباحث خلال الزيارة التي أدّاها الوفد التونسي برئاسة محافظ البنك المركزي حول إمكانية إصدار سندات سيادية تونسية على السوق المالية الصينية تمكن من تعبئة موارد تسهم في تمويل مشاريع التنمية الاقتصادية في تونس.

 


مديحة معمري