الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

إقتصاد



بعث المشاريع الخاصة..

بين فرص التمويل و«إشكالية» البيروقراطية


في خضم التشنجات السياسية والأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد تبقى المشاريع الخاصة والمبادرات التي يقوم بها أصحاب الشهائد العليا أو خريجو التكوين المهني من الحلول التي يمكن أن تحد من البطالة،لكن الاجراءات المالية و الادارية تبقى من التحديات التي تعيق حركة بعض المشاريع اضافة الى التعطيلات الادارية حسب ما ذكره المهندس الميكانيكي أسامة كسيلة والتي يعاني منها المواطن عموما. وفي هذا الصدد يصرح مديرالبنك التونسي للتضامن رياض الحنشي أن قبول مخططات العمل لبعث المشاريع رهين بعض الشروط التي تعد بسيطة وفي متناول كل الشباب فيما شدد مدير الاحاطة والاتصال ببنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة حمدي قصيعة، على ضرورة أن تكون للباعث تجربة مهنية لاتقل عن 4 أو 5 سنوات حتى يقبل المشروع.

1650مشروع صادق عليها بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة منها 50 مشروعا دخلت حيز النشاط، وقد تم إحداث 29500 موطن شغل، وتبلغ كلفة الاستثمار الممولة تقريبا 1150مليون دينار منذ احداث البنك في مارس 2005 بحجم جملي للقروض يقدر بـ345 مليون دينار، حسب ما صرح به مدير الاحاطة والاتصال لبنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة حمدي قصيعة.

أما بالنسبة إلى قروض المساهمات أي القروض التشاركية التي تسند بنسبة فائدة تساوي 0 بالمائة فقد بلغت 470 مشروع حيث أكد حمدي قصيعة ان البنك لا يطالب الباعث بتقديم ضمانات خارج اطار المشروع في أغلب الحالات.

وقال أن لديه منتجا بنكيا إسمه قرض مساهمات يسند بإسم الباعث وهو قرض تشاركي يقدم نسبة فائدة تساوي 0 بالمائة في اطار برنامج عمومي أو مبني مع مشاريع أخرى يسند بالتوازي مع القرض الرئيسي ويقدم على امتداد 4 سنوات إمهال، قيمته تقريبا 15بالمائة من الكلفة الجملية، ويصل سقفه إلى 200 ألف دينار وله دور كبير خاصة في تقوية الموارد الذاتية والمالية للمشروع ويشجع البنوك الأخرى على التمويل.

وأفاد أن البنك يمول الاستثمارات فقط كالأراضي والبناء ووسائل النقل، لكن الأموال المتداولة لا يمولها كخلاص الخدمة والكراء والقروض قصيرة المدى بصفة عامة لا يتم تمويلها.

الشروط

وأشار في تصريح خاص لجريدة «الصحافة اليوم» الى نقطتين هامتين اعتبرهما نصيحة للشباب اصحاب المشاريع الخاصة، أولا، يجب ان تكون للباعث تجربة مهنية لا تقل عن 4 أو 5 سنوات، ثانيا، يجب أن تكون له عقلية المغالبة وروح التحدي لأن بعث مشروع في حد ذاته ثقافة كاملة وهنا كسياق يجعلك مؤهلا فيجب تجاوز العراقيل لأن الطريق ليس ورديا لكن من يستطيع المقاومة فهي تجربة ممتعة لأبعد الحدود وحتى في صورة ما لم ينجح المشروع نحن نقوم دائما بتفعيل آليات المساعدة والإحاطة للشركات التي تمر بصعوبات.

وأضاف أن 5 بالمائة من المشاريع التي قدمت الى البنك انجزت في مناطق دعم التنمية الجهوية في إطار استراتيجية الدولة في التنمية الجهوية إضافة إلى العناية الخاصة بكل المشاريع المقدمة والتي لها قيمة إضافية.

أهمية التجربة المهنية

ومن جهته، أشار مدير البنك التونسي للتضامن رياض الحنشي الى أن سياسة بنك تمويل المبادرات الخاصة للشباب تعتمد طريقة مبسطة في الإجراءات واللامركزية في أخذ القرار، وللحصول على قرض بقيمة 150 ألف دينار يجب الاستظهار بنسخة من بطاقة تعريف وظرفين متنبرين يحملان العنوان وعقد كراء في صورة ما سينفذ مشروعه، وقد وجه نصيحة للباعثين الشبان خاصة عند تقديم ملفاتهم للبنك بأن يكون مخطط العمل كاملا واضحا ومدروسا ويجب ان تكون هناك دراسة واقعية حتى يتعامل معه البنك بكل سهولة ويقع تمويل مشروعه.

وقال رياض الحنشي أن التجربة تلعب دورا كبيرا في قبول المشروع في آجال قصيرة كما أضاف أن نسبة الفائدة تقدر بـ8.25 بالمائة وهي نسبة قليلة جدا وتتيح فرصة كبيرة للباعثين الشبان خاصة وأنها نسبة ثابتة، أي مطبقة على كل المبالغ من 5 ملايين الى 150 الف دينار.

البيروقراطية

أسامة كسيلة، مهندس ميكانيكي ومستثمر شاب، قال أن مخطط المشروع مهم جدا في عملية الاقناع لقبول القرض وحسب تجربته في مجال الاستثمار نفى وجود أية صعوبة في الحصول على القروض خاصة أن هناك بعض البنوك التي تشجع الباعثين الشبان على الاستثمارات الخارجية خاصة.

لكن تم تعطيله من ناحية الاجراءات الادارية والقانونية وخاصة في التحصل على رخصة بناء تخول له الشروع في مشروعه الخاص، وحسب ما قاله فإنه توجد اخلالات في التعامل مع المواطن خاصة وأن الخدمات لا تكون في آجالها إلا بمقابل مالي أو خدمة شخصية، لذا وجه نداء للجهات المعنية بضرورة تتبع ومراقبة هذه التجاوزات والغاء البيروقراطية التي تعطّل الشبان على الإستثمارات والتنمية الاقتصادية.

 


نورهان البورزقي