الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

كلّ الوطن



ثروة الشمال الغربي في مهب الريح

من يعيد «لمطمور روما»...تاريخه؟


الصحافة اليوم ـ خالصة حمروني:

«سيكون شتاء هذه السنة حار...ولن تكون أشعة الشمس مصدر هذه الحرارة بل ستكون تحركات المزارعين... أصحاب الأراضي... الفلاحين الكادحين في ربوع الشمال الغربي مصدرها»...تحركات احتجاجية ستشمل الولايات الأربع وسيشارك فيها آلاف الفلاحين للدفاع عن مصالحهم والمطالبة بلفتة كريمة لناشطي هذا القطاع الذي بات يحتضر.

قرار اتفق عليه رؤساء الاتحادات الجهوية للفلاحين بكل من الكاف وسليانة وباجة وجندوبة ومن المتوقع ان يتوج ـ في حال عدم الإنصات إلى مطالبهم ـ بيوم غضب بسبب ما يتعرض له القطاع من «تهميش وتدمير ممنهج».

المكتب التنفيذي الموسع للإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري ، ساند كل هذه التحركات الاحتجاجية القطاعية وشاطر الرأي مع رؤساء المكاتب الجهوية في دعوتهم إلى تنظيم «يوم غضب وطني» للتعبير عن رفضهم للأسلوب المعتمد في التعاطي مع مطالبهم الأساسية.


نجح بولايتي مدنين وتطاوين :

برنامج بعث المؤسسات الصغرى سيعمم على مستوى وطني


الصحافة اليوم - مدنين : مسعود الكواش

تم خلال الأسبوع المنقضي إمضاء اتفاقيات إسناد منح لإحداث 35 مؤسسة صغرى بولايتي مدنين وتطاوين ينتظر أن توفر 134 موطن شغل. وأشرفت وزيرة التكوين المهني والتشغيل سيدة الونيسي على حفل توقيع الاتفاقيات بمعهد المناطق القاحلة بمدنين بحضور المنتفعين والاطارات المعنية.

وبيّنت بالمناسبة أن نجاح إعداد مشاريع 35 شابا وشابة بعد مرافقتهم وتكوينهم من المصالح الجهوية للتشغيل في إطار شراكة مع الإدارات الجهوية المعنية وشراكة مع الأطراف الداعمة جعلت منه نموذجا لبعث المؤسسات الصغرى سيقع تعميمه على مستوى وطني.

وأضافت أن التشجيع على المبادرة الخاصة سيكون من أهم محاور برنامج عمل الوزارة سنة 2019 مشيرة إلى أن هذا اليوم الاعلامي يعدّ تتويجا لمسار عمل متكامل دام سنتين متتاليتين من التكوين والمرافقة المشخصة فضلا عن الدعم المالي من البنك التونسي للتضامن لتمويل مشاريعهم مختلفة الكلفة والتي تتراوح من 22 ألفا إلى 150 ألف دينار وبكلفة جملية تجاوزت 800 ألف دينار.


تطاوين

الجهــة تزخــر بمنتـــوج سياحــــي متميـــز تثمينــــه.. كيـــــف ومـتـــــى؟


أفاد وزير السياحة روني الطرابلسي ان وزارته تدعم كل مستثمر في قطاعي السياحة والصناعات التقليدية في جهة تطاوين، وتساند مبادرات كل الحرفيين ورجال الاعمال في فتح أسواق خارجية للصناعات التقليدية وترويج الانتاج المتميز واليدوي في الجهة.

وأكد الطرابلسي بمناسبة زيارة أداها مؤخرا الى الجهة، مساندته التامة لابناء الجهة العاملين في الخارج والراغبين في الاستثمار في القطاع السياحي بكل مكوناته من ذلك توسيع طاقة الإيواء أو احداث فضاءات تنشيط جديدة، مذكرا بأن ولاية تطاوين تزخر بمنتوج سياحي متميز يجب تثمينه والاستفادة منه.

وأشار الى ان ولاية تطاوين تمثل ربع المساحة الوطنية وتتميز بصحراء خلابة وتنوع لافت في المنتوجات السياحية المتفردة بالبلاد، منها المواقع التراثية والطبيعية الخلابة في القرى الجبلية على غرار الدويرات شنني بتاريخها الإنساني الثري والثمين والأحياء الجيولوجية العديدة والنادرة في العالم، مشددا على انها خصائص يجب استثمارها والاستفادة بأكبر قدر منها في الترويج وجلب السياح للرياضات الميكانيكية في الصحراء وتنشيط الحركة في الوحدات والمطاعم السياحية فضلا عن الخصوصيات المطلوبة في الإقامات الريفية والسياحة البديلة.


عين دراهم

مساكن بدائية جدرانها من طوب وسقوفها من قش..


معتمدية عين دراهم من ولاية جندوبة لم تشفع لها الطبيعة الزاهية ولا الموارد الطبيعية الهامة من خفاف وخشب ومواد إنشائية ومخزون حضاري ليعيش سكانها رغد العيش فتعاقبت عليهم السنون والمعاناة.

تتميز البنية التحتية بالجهة بالتواضع فالطرقات لا تصلح للتنقل لغياب التعبيد أو حتى التهذيب بما يسمح بالتنقل في ظروف طيبة لقضاء الشؤون فعاشت عدة تجمعات سكنية ريفية في عزلة تامة في جميع الفصول وخاصة في فصل الشتاء حيث تتحول المسالك إلى برك من المياه.

أرياف عين دراهم تتميز بانتشار المساكن البدائية التي تغيب فيها أبسط المرافق الأساسية فتتكون جدرانها من طوب وسقوفها من قش أما محتوياتها فلا تتعدى بعض الصحون ونستطيع جرد منزل في سطر واحد لأن كل ما يوجد فيه يقتصر على أوان متسخة يعلوها الصدأ وبعض الملاعق كما أن جل المساكن لا يوجد بها تلفاز ولا ثلاجة ولا مدفأة غير كانون من الحطب تجتمع حوله العائلة.


استنكرت قرارات الوزارة والاّتحاد التّونسي للفلاحة والصّيد البحري

شبكة الصيد البحري التقليدي المستدام تطالب بحماية الثروة السمكية بخليج قابس


استنكرت الشّبكة التّونسية للصيد البحري التقليدي المستدام، القرارات المتخذة من طرف وزارة الفلاحة والموارد المائية والصّيد البحري والاّتحاد التّونسي للفلاحة والصّيد البحري، بتاريخ 28 نوفمبر 2018، والتّي اعتبرت أنّها «تعطل تطبيق إجراءات قانونية تحمي الثروة السمكية بخليج قابس والمنظمة لنشاط صيد مراكب الصيد الصناعي المستعملة للشباك المجرورة فوق قاع البحر».

ووصفت الشّبكة، في بيان لها صدر بداية الاسبوع الجاري القرارات المتخذة من طرف وزارة الفلاحة بأنّها «تصرف غير تشاركي للثروات السمكية الوطنية وهي انتصاب حوكمة تسلطية يسيرها أرباب الصيد الصناعي من خلال منظمة لا تمثل مصالح صغار الصيادين البحريين».

ودعت الشبكة «جميع البحارة الغيورين على قطاع الصيد البحري بتونس الى الالتفاف حول منظمتهم الجديدة (الشبكة التونسية للصيد البحري التقليدي المستدام) الحريصة على ديمومة أرزاقهم امام خذلان الادارة وتواطئها من المخربين اصحاب مراكب الصيد بالكيس الممنوع والجر في الأعماق القصيرة».


عين دراهم

المواطن بيـن قســوة المنــاخ والظـــروف المعيشيـة


أمام موجة الأمطار وبرودة الطقس اللتان تشهدهما مدينة عين دراهم هذه الأيام بات أمر مواجهة التغييرات المناخية مرهقا ومثقلا بالنسبة إلى متساكني منطقة عين دراهم لما يكتسيه من أهمية بالغة. فما من عائلة إلا وتخصص جانبا كبيرا من مداخيلها المالية لوسائل التدفئة من بترول وحطب وأغطية صوفية وألبسة خاصة لمجابهة مثل هذه الكوارث الطبيعية.

وينصب تفكير الأهالي هذه الأيام على الاستعداد الدائم لمجابهة هذا المناخ القاسي والقارس حيث يعجز المتساكنون عند تساقط الثلوج عن القيام بأعمالهم اليومية فتتعطل الدروس ويتعذر على التلاميذ الوصول الى مدارسهم وكذلك الشأن بالنسبة الى أغلب الموظفين والعملة.

محطة وقود وحيدة

وتوجد بالمدينة محطة وقود واحدة ولما تشهد إقبالا كبيرا من المواطنين للتزود بالوقود للتدفئة لا يستطيع أغلبهم الحصول على طلباتهم بصفة منتظمة بسبب نفاده في وقت قصير، وهذا ما يعانيه اليوم المواطن في عين دراهم. وهنا تدعو الضرورة الى توفير محطة وقود ثانية حتى تفي بحاجيات المواطنين التي تزداد يوما بعد يوم.


مدينة غار الملح تتحصل على الجائزة العالمية «علامة رامسار»

مدينة غار الملح تتحصل على الجائزة العالمية «علامة رامسار»


تحصلت في المدة الأخيرة مدينة غار الملح على جائزة أول مدينة عربية تسند لها (علامة مدينة رامسار) والتي أسندها لها المؤتمر المنعقد في دورته 13 بمدينة دبي خلال شهر أكتوبر الفارط. هذه الجائزة العالمية تم التنصيص عليها في الاتفاقية الدولية للأراضي الرطبة.

وبمناسبة هذا الحدث العالمي نظمت بلدية غار الملح بالاشتراك مع مكتب شمال إفريقيا للصندوق العالمي للطبيعة بالفضاء الأثري برج سيدي علي المكي يوما احتفاليا تم خلاله إعطاء إشارة انطلاق مشروع الحفاظ على الأراضي الرطبة الساحلية ذات القيمة البيئية العالية وتنميتها قصد دعم قدرات المنطقة في مجالات الاقتصاد الأزرق والأخضر .

وتعتبر هذه الجائزة وهذا التصنيف الدولي و العالمي تتويجا محليا وجهويا ووطنيا وقد جاء تثمينا لمجهودات العديد من الأطراف الوطنية والعالمية من خلال حسن التصرف في المجال البيئي بأنواعه وقطاعاته. وقد جاءت هذه الجائزة في وقتها لتكون بمثابة المصالحة بين الإنسان والطبيعة مع ضرورة إدماج أهالي مدينة غار الملح بما من شأنه تعزيز الاقتصاد التضامني. وعلى الدولة التشديد على كل المظاهر المخلة بهذه الأبعاد بالمنطقة التي باتت مدينة عالمية.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 165

1

2

3

4

5

6

7

التالية >