الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

كلّ الوطن



القصرين

إصلاح المعابر المائية المتضررة سينطلق قريبا

أعلن وزير التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية، محمد صالح العرفاوي، الخميس الماضيأن اشغال اصلاح المعابر المائية المتضررة من الامطار التي تهاطلت بكافة مناطق البلاد ستنطلق هذا الاسبوع.


سوسة

تظاهرة توعوية حول التقصّي المبكر لسرطان الثدي

احتضن مرسى القنطاوي بحمام سوسة نهاية الأسبوع المنقضي تظاهرة تحسيسية توعوية حول التقصي المبكر لسرطان الثدي وذلك ببادرة من جمعية روتاري القنطاوي ومجموعة من الاطباء.

ريبورتاجات «الصحافة اليوم»
تلاميذ... «حرموا بالفطرة من البصر»

«مكفوفون»... «متفائلون» وعلى النجاح «مصرون»


«الصحافة اليوم»: خالصة حمروني

تتحرك يداه ببطء فوق صفحة من صفحات كتاب العربية للسنة الرابعة لينطق في الاخير بجملة سليمة كتبت بطريقة برايل ««قال مراد ما أعجب حياتكن». مالك التلميذ الكفيف ارتدى ميدعة نظيفة وملابس ملونة...تزين وتعطر واستعد لرحلته الدراسية اليومية وجلس على طاولة كبيرة وضعت فوقها كتب وأقلام ملونة وعلى جانبه محفظة كبيرة حملت «زاده اليومي» حملت ما تبقى من كتب وأدوات مدرسية..

لم يكن مالك لوحده في القسم بل كان معه زملاؤه الاخرون. زملاء فرحوا بمجرد سماع أصوات تقترب منهم وزادت فرحتهم اكثر عندما عرفوا اننا من الصحافة اتينا زائرين لهم للحديث معهم وتسليط الضوء على حياتهم المظلمة.

القاعة ضجت لدقائق...دقائق معدودات تعادل لمن يرى ساعته حوالي 3 دقائق ولمن حرم من هذه النعمة اكثر... تلاميذ تبسموا لضيوف يعجزون عن رؤيتهم ومعلم جالس خلف طاولته هو الاخر لا يستطيع إلا أن يرحب بضيوف حلوا عليهم غفلة دون موعد.

في هذه القاعة جلس ايضا محمد الطاهر وأمامه كتاب كبير يعجز المبصرون عن حل طلاسمه وفك شفراته. وحده الكفيف الذي لا يبصر يفهم معانيه...وحده مالك وزملاء مالك يستطيعون قراءة ما كتب عليه. محمد الطاهر هذا التلميذ الصغير حرمه القدر من البصر فجاء الى مدرسة النور ليتعلم... ليشق طريقه...ليبني مستقبله. محمد الطاهر قال لنا بصوت عال «القراية باهية» و«مدرستنا باهية». وأضاف «باش نقرا على روحي وننجح».


باجة

من يحمي أهالي «حمام سيالة» من حوادث الطريق؟


يطالب عدد من أهالي منطقة «حمام سيالة» في باجة الجنوبية من ولاية باجة بضرورة تركيز مخفّضات سرعة وباتّخاذ إجراءات للحماية من حوادث المرور ومنها تقليم الاشجار التي تحجب الرؤية في الطريق وتركيز علامات تحديد السرعة في الطريق الرابطة بين باجة وجندوبة على مستوى «وادي المسفوف» على بعد حوالي 5 كلمترات من المدينة باجة وذلك خلال احتجاجات نظموها بداية الاسبوع الجاري.

وتأتي هذه الاحتجاجات على خلفية وفاة طفل عمره 14 سنة فى حادث مرور جد الأسبوع الفارط ووفاة 5 اشخاص على عين المكان في حادث بنفس الطريق منذ أيام، وأدّت هذه الاحتجاجات الى تعطل حركة المرور حيث علّق عدد كبير من السيارات والمواطنين لساعات قبل ان تتمكن وحدات الحماية المدنية والحرس من فتح الطريق.


بن عروس

جحافل الناموس تؤرق متساكني الضواحي الجنوبية


تفاجأ سكان الضواحي الجنوبية للعاصمة ، خلال الفترة القليلة الماضية بضيف ثقيل الظل ، مزعج ، لم يتوان عن إقلاق راحتهم وتكدير صفو حياتهم العادية خاصة عند المساء وحلول فترات المغيب.

مع ساعات الليل الأولى تجتاح بعض هذه الضواحي أسراب من الناموس مدججة بإبرها الحادة ووخزها الموجع لترسم على الأجساد التي لم تخلع عنها بعد اثوابها الصيفية ، بثورا متفرقة سرعان ما تتحول إلى ندوب ظاهرة على الأيادي و السيقان و الوجوه لعدو يتخفّى و لايرى ولكنه موغل في الإيذاء .

قلق وخوف

جحافل الناموس التي تكاثرت بصفة غير عادية خلال الأيام الفارطة خلفت تساؤلات عديدة لدى متساكني هذه المناطق الذين استغربوا تكاثرها خلال هذه الفترة ، مقارنة بباقي أيام الصائفة وكذلك بالفترة نفسها من السنوات الماضية ، ومع تردد أخبار عن إصابة عدد من الأشخاص في أماكن أخرى من البلاد بما يسمى « حمى غرب النيل» المنقولة عن طريق نوع من البعوض ازداد قلق البعض منهم ، بل ان منهم من لم يتوان عن التعبير عن خوفه من إمكانية الإصابة بهذه الحمى المنقولة طالما تم تسجيل إصابات بها داخل التراب التونسي وفق مصادر رسمية .


ريبورتاج من توزر

الأمطار كشفت مآسي أهالي مدينة «نفطة»


لم تستعد «المدينة العجوز» كما يسميها أبناؤها نسق حياتها الطبيعي ولم تسترجع بعد أنفاسها بعد الأمطار التي نزلت نهاية الاسبوع الفارط (56 ملليمترا) والتي كشفت عن ضعف البنية التحتية التي لم تصمد كثيرا أمام تغيرات المناخ وتقلباته المفاجئة، فالكل ينظر باستغراب الى ما آلت اليه مدينة نفطة وأحياؤها من انزلاقات جدت على الطرقات وحفر عميقة وتكدّس للأتربة بعدما اجتاحت الشوارع كميات هائلة من الامطار المحملة بالأتربة وتسرب مياه الصرف الصحي في كل مكان .

الطرقات التي وقع تعبيدها في الأشهر الأخيرة والممتدة على طول 15 كلم ومشروع حماية المدينة من الفيضانات لم تكن كافية لحماية نفطة من خطر الانزلاقات وتسرب المياه الى المنازل بسبب اهتراء البنية التحتية في اغلب أجزاء المدينة وأحيائها اضافة الى وجود مجموعة من الاحياء في منخفض من الأرض وفق تفسير الناشط المدني بنفطة شكري الذويبي الذي اوضح ان الأضرار شملت على السواء الطرقات والمنازل وأعمدة الكهرباء وشبكة التطهير التي أغرقت قسم المخبر في المستشفى المحلي بالمياه وألحقت به خسائر جسيمة في المعدات .


القصرين

تقديرات أولية بإنتاج 35 ألف طن من الزيتون


«قدرت مصالح دائرة الإنتاج النباتي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بالقصرين محصول الجهة هذا العام من الزيتون بـ 35000 طن متأتية من 11000 طن من الغابة المطّرية و24000 طن من الغابة المروية، مسجلة بذلك ارتفاعا طفيفا مقارنة مع صابة الموسم الفلاحي المنقضي التي كانت في حدود 30000 طن» وفق رئيس الدائرة بشير البوبكري.

وذكر البوبكري أن «جلسة عمل ستنعقد قريبا بمقر الولاية ستضم مختلف الأطراف المتدخلة لتحديد موعد إنطلاق موسم جني الصابة وموعد غلقه وضبط آخر الاستعدادات لتأمين جمعها في أفضل الظروف». وأضاف أن لجنة جهوية تضم أعوانا من الفلاحة والحماية المدنية والصحة واتحاد الفلاحين «ستنطلق في غضون الأسابيع القليلة المقبلة في تنفيذ زيارات ميدانية لمختلف معاصر الزيت بالجهة، البالغ عددها 30 معصرة، لمعاينة النقائص وتقديم المقترحات لتحسين ظروف العصر».

وأشار في ذات السياق الى أن «غابة الزيتون بولاية القصرين تمتد على مساحة تقدر بحوالي 86900 هكتار، تتوزع بين 8500 هكتار مروي و78400 هكتار مطري ، ويبلغ عدد الأصول 6 ملايين و294 ألف أصل، وتقدر نسبة المساحات الفتية بـ 21 بالمائة والمساحات المنتجة بـ 78 بالمائة».

عرض النتائج 22 إلى 28 من أصل 141

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >