الرئيسية / أخبار اليوم / مقاضاة الباجي قائد السبسي وفؤاد المبزع والهادي البكوش في قضايا تعذيب

مقاضاة الباجي قائد السبسي وفؤاد المبزع والهادي البكوش في قضايا تعذيب

عقدت هيئة الدفاع عن ضحايا التعذيب في سنوات الجمر وتحديدا المرحلة اليوسفية ندوة صحفية صباح الخميس 15 مارس 2012 بفضاء مكتبة المحامين بالمحكمة الابتدائية بتونس وذلك للاعلان عن أسباب ومبررات هذه اللجنة في رفع قضايا ضد الوزير الأول السابق الباجي قائد السبسي بتهمة التعذيب في الفترة الممتدة بين 1963 و1969 وكذلك تم الإعلان عن تكوين لجنة وطنية لانصاف ضحايا الحركة اليوسفية يترأسها المحامي مبروك كرشيد الذي أكد في بداية اللقاء أن اللجنة غير موكلة من أي شخص ولا من ائتلاف الترويكا ولا من رئيس الجمهورية المؤقت المنصف المرزوقي وأعلن أنه ينتمي الى أحزاب… حتى لا تتم مغالطة الرأي العام على حد قوله. وقد حضر الندوة الصحفية عدد من أفراد عائلات ضحايا التعذيب الذين يبلغ عددهم 18 شخصا نذكر من بينهم محمد بن قيزة ومحمد صالح حشاني وعلي القفصي ومحمد الطاهر بالأسود والصحبي فرحات…
رد الإعتبار لضحايا التعذيب
قال الأستاذ مبروك كرشيد أن اثارة قضية بتهمة التعذيب ضد الباجي قائد السبسي جاءت لأنه الرجل الثاني الذي بقي على قيد الحياة بعد بورقيبة والذي شارك في هذه الجريمة عندما كان مديرا للأمن قبل سنة 1963 السنة التي تولى فيها منصب وزير للداخلية مبرزا أن اللجنة الوطنية للدفاع عن ضحايا الحركة اليوسفية لن تناقش الأحكام بل ستناقش ما هو زائد على هذه الأحكام وهي ممارسة التعذيب وذكر أن الباجي قائد السبسي ليس وحده محل مساءلة بل سيكون معه فؤاد المبزع الرئيس السابق والذي كان مديرا للأمن في فترة تعذيب المساجين وزارهم ببرج الرومي وقال أيضا يمكن مساءلة الهادي البكوش الذي كان والي بنزرت انذاك. وذكر كرشيد أن ثلاثة قضايا رفعت ضد المتهمين حيث رفع القضية الأولى المناضل عبد القادر بن يشرف رفقة السجين السابق علي القفصي ضد الباجي قائد السبسي بتهمة  التعذيب من 1965 الى 1969. ومازالت القضية الثانية لدى النيابة العمومية ورفعها عبد المؤمن القفصي ابن المرحوم علي القفصي الذي سجن في وزارة الداخلية لمدة شهر وسجن  وقتها 13 عاما بسبب حديثة عن اعدام أخيه وسجن أبيه وكان وقتها الباجي قائد السبسي مديرا للأمن أما القضية الثالثة فهي قيد الانشاء رفعتها ابنة المناضل الصحبي فرحات الذي اعتقل سنة 1962 وتجهل عائلته الى حد الآن سبب وفاته…
واعتبر مبروك كرشيد أن سنوات الستينات كانت سنوات الجمر في تونس بالنسبة للسجناء وأن اللجنة الوطنية للدفاع أن الحركة اليوسفية لا تهدف الى التشفي بل الى تحقيق العدالة الانتقالية وتضم هذه الهيئة بعض المعذبين وعائلاتهم وشخصيات وطنية وستنشأ عنها لجان مختصة معلنا أن الأعضاء هم: عميرة علية الصغير أكاديمي مختص في تاريخ الحركة الوطنية وعدد من الحقوقيين هم محمد ضيف الله وخالد الكريشي ورشيد الحسيني وهيكل القفصي وفيصل الجدلاوي وأحمد بشوش وفريد النصيري أما المعذبون وعائلاتهم فهم عبد القادر بن يشرف وعبد المؤمن القفصي وجنينة الحشاني وحليمة فرحات وأرملة الضابط السابق محمد بن قيزة وستعمل هذه اللجنة على ارجاع جثث ضحايا الحركة اليوسفية وارجاع جثث ضحايا الاعدام  في الستينات والقيام بنشر الدعاوى القضائية والعمل على تصحيح تاريخ الحركة الوطنية.
اعادة صياغة  قانون التعذيب
وقال رئيس اللجنة الوطنية للدفاع عن ضحايا التعذيب في المرحلة اليوسفية مبروك كرشيد أن الوزير السابق الباجي قائد السبسي عمد الى اصدار قانون يتمثل في سقوط العقاب على تهمة التعذيب بمرور 15 سنة واعتبر كرشيد هذا الأمر مغالطة حيث قال أنه حسب الميثاق الدولي لمناهضة التعذيب لا تسقط تهمة التعذيب بمرور المدة وتونس قد أمضت على هذه الاتفافية وأعلن أن لجنة التشريع في المجلس الوطني التأسيسي هي بصدد إعادة صياغة هذا النص في الفصل 5 من المجلة الجنائية من أجل تعديله وصرح من جهة أخرى أن أعضاء اللجنة قاموا بتوجيه دعوة للباجي قائد السبسي للتحاور في الموضوع فرفض ذلك مبينا أن اللجنة ستعمل على تصحيح المسار التاريخي لتونس طيلة أكثر من 50 سنة وستسعى الى رد الاعتبار لضحايا التعذيب.

شاهد أيضاً

ماكرون يتوجّه إلى مالي لتأكيد التزام فرنسا بمحاربة الإرهاب

الصحافة اليوم(وكالات الانباء) بدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الجمعة أول رحلة له بوصفه القائد الأعلى للقوات المسلحة بلقاء جنود بلاده الذين يقاتلون الارهابيين في مالي حيث ازداد الوضع الأمني سوءا على الرغم من التدخل الفرنسي قبل أكثر من أربع سنوات. وتعتبر منطقة الساحل الافريقي عرضة للخطر بعد سلسلة من الهجمات في الأشهر القليلة الماضية. ويتسم الوضع السياسي في منطقة الساحل بالهشاشة وتمتد صحاريها التي تتخذ مجموعة من الجماعات الجهادية منها قاعدة لها من موريتانيا غربا إلى السودان شرقا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *